تم تنظيم تدريب افتراضي اقليمي حول "مناصرة التربية البدنية النوعية (QPE) في المنطقة العربية" بالتعاون بين مكتب اليونسكو بيروت ونادي الشبيبة الرياضي (لبنان) وجمعية ديزرت بلوم (الأردن) على مدى ستة ايام . خلال التدريب، تم تعريف مجموعة من 28 شاب وشابة ناشطين في مجال الرياضة والتربية البدنية من 8 دول عربية (لبنان والأردن وسوريا وفلسطين والعراق واليمن ومصر وتونس) على مفهوم التربية البدنية النوعية وطرقها وكيفية مناصرتها، من اجل تعزيز الاندماج الاجتماعي, وذلك من خلال استخدام منتجات اليونسكو المعرفية حول "التربية البدنية النوعيّة" (نيسان 2021).

إبراهيم السلمان ، مدرب كرة قدم من الاردن، اكّد إن مشاركته في التدريب عززت فهمه للتربية البدنية اانوعية وكيفية مناصرتها. كما أعرب انطونيوس جبال من سوريا عن تقديره لبيئة التعاون التي تم إنشاؤها أثناء التدريب عبر الإنترنت ، والعمل الجماعي الذي عزز الجهود والمداخلات المتكاملة من جميع المشاركين. وأضاف أن التدريب سلط الضوء على أهمية توعية المجتمعات عن اهمية التربية البدنية النوعيّة، و الصحة النفسية والعاطفية والجسدية لجميع أفراد المجتمع ، خاصة للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة الذين عادة ما يتم اقصائهم. وهو يعتقد أيضًا أن كل شخص يمكنه إحداث تأثير في هذا الصدد حتى في دائرة تأثيره الصغيرة.

إليسا أبو جمرة ، أخصائية في العلاج الفيزيائي من لبنان ، قالت إن التدريب ساعدها في التمييز بين التربية البدنية والتربية البدنية النوعيّة ،وفهم طرق المناصرة، وكيفية المشاركة في تطوير السياسات وفي جعل صانعي السياسات يستمعون إلى الشباب. اضافت"غيّر التدريب أيضًا وجهة نظري وسمح لي بفهم كيفية تعامل الدول العربية المختلفة مع مفهوم التربية البدنية".

وسيتعاون المتدربون الشباب بشكل أكبر في إعداد سلسلة من حملات المناصرة بالإضافة إلى المستهمة في نشاطين رياضيين في كل لبنان من قبل نادي الشبيبة الرياضي في 10 ايلول الجاري والأردن من قبل جمعية ديزرت بلوم (منتصف تشرين الثاني المقبل) . تهدف هذه الأنشطة الى معالجة جوانب من التربية البدنية النوعيّة مثل الرفاهية لجميع الأعمار ، وتنمية المهارات من أجل التماسك الاجتماعي وكذلك الإدماج الاجتماعي.