اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بدأت قناة "الجديد" بنشر الإعلان الترويجي لمسلسل "حكايتي" الذي سينطلق عرضه خلال الأيام المقبلة، وهو من بطولة الإعلامي محمد قيس والفنانة ماريتا الحلاني والممثل جو صادر، كتابة فيفيان أنطونيوس، إخراج جورج روكز وإنتاج مروان حداد.

وفي حديث لموقع "الديار"، شوّق منتج المسلسل مروان حداد الجمهور قائلا: "القصة قريبة من ما يعيشه الناس، والأحداث كتبت بطريقة رائعة".

وحول المراهنة على قيس والحلاني كونها التجربة الأولى لكليهما في مجال التمثيل، شدد حداد على أنه: " دائما مع إعطاء الفرص الجديدة"، معتبرا أنّ "محمد وماريتا وجهان واعدان وأتوقع أن يصبحا نجوم مستقبليين، فهما "قد التحدي".

ولفت حداد إلى أنه "كان قد إختار ماريتا لتؤدي الدور قبل أن يعرض مسلسل "عشرين عشرين".

وتابع حداد "هناك نخبة كبيرة من الممثلين المخضرمين في العمل من أسعد رشدان، فيفيان أنطونيوس، جيهان خماس، أنور نور، جو صادر، وجيه صقر، ميراي بانوسيان، ونغم أبو شديد".

وعن إحتمال أن نرى محمد وماريتا بعمل جديد مع شركة "مروان غروب"، قال حداد إن "الاحتمال وارد ولكن في هذا البلد لا يمكننا أن نخطط كثيرا على المدى البعيد، فالوضع العام الرديء يؤثّر علينا بشكل كبير. فنحن نمر بظروف صعبة جدا ونحاول بقدر الإمكان ألا ننسحب من "سوق الإنتاج".

وقال حداد إن "تأجيل مسلسل حكايتي ليس له أي علاقة بالخروج من السباق الرمضاني كما كان قد أشاع والأمر إرتبط بالأوضاع العامة والإدارات التلفزيونية والإعلانات والترويج"، مشيرا إلى أنّ "عودة الممثلة ميراي بانوسيان إلى الشاشة شكّلت دورا مشوقا والجمهور سيحبها".

وختم حداد: "القصة مصوّرة بطريقة جديدة والمخرج جورج روكز أدّى عمله بطريقة رائعة"، مضيفا "أيام قليلة تفصلنا عن بدء عرض المسلسل وهناك مفاجآت عديدة تنتظركم".


من جهة أخرى، قال الإعلامي محمد قيس في حديث خاص لموقع " الديار" إن "حكايتي هو المغامرة الكبرى التي أنتظرها مع كل التحديات التي كنا قد واجهناها خلال فترة التصوير من وباء كورونا لأزمة البنزين والمازوت ووضع البلد العام".

وعن قراره خوض أوّل تجربة في التمثيل بعد حوالي 14 عاما من تقديمه البرامج، إعتبر قيس أن " الفكرة كانت واردة من قبل ولكن كان هناك عدة عوائق، ودور"رائد" جاء في التوقيت المناسب وكنت متأكدا من أنه حان الوقت لأخذ هذه الخطوة".

وردا على المنتقدين الذين اعتبروا أنهم "لا يرون محمد بالتمثيل"، قال قيس إنهم "سيكونون من أوّل المشاهدين".

أما عن شخصية رائد، فأشار قيس إلى أنه "لا يشبهني، بالأخص بعلاقته المتشنجة مع والدته"، التي تلعب دورها الممثلة نغم أبو شديد.

وأضاف قيس:" رائد لديه عقد منذ طفولته ولكن تحمل مسوؤلية. وسيعيش قصة حب "عاصفة" ستغيره".

وتابع: "عملت على أن أقدم الأفضل من خلال أخذ صفوف تمثيلية مع مدرب التمثيل بوب مكرزل وفيفيان أنطونيوس".

وشدد قيس على أن "عالم التمثيل يختلف جدا عن عالم الاعلام، حيث أنّ الممثل يكتسب خبرة على الصعيد الشخصي ويصبح "حساس" نوعا ما خلال تصوير المشاهد لأنه يشغّل جميع أحاسيسه، ولكن هناك متعة كبيرة اختبرتها خلال هذه التجربة".

وعما إذا كان يفضل التمثيل على تقديم البرامج، اعتبر أن "الاعلام هو فن الكلام والتمثيل فن المشاعر وكلاهما يندرجان تحت خانة الفن"، مضيفا " أنا اليوم لا أفكر بالمستقبل بل أنتظر مشاهدة المسلسل كي أنتقد نفسي وأرى ما هي النقاط الذي يجب أن أعمل عليها".

وختم قيس: "أتمنى أن ينال هذا العمل إعجابكم. على قدر ما أحترم الجمهور والمحبين حاولت أن أقدم الأفضل على أمل أن تكون هذه المحاولة جميلة وأن تنال إستحسانكم".


وفي هذا الإطار، أشار الممثل جو صادر في حديث لموقع "الديار" إلى أن "شخصية أنور الذي يلعبها "تشبه ولا تشبه جو. أنور "كتير منيح" ولا يمكنني أن أكون مثله".


وكشف صادر عن صفات شخصية أنور قائلا "أنه يدافع عن الحق، يعمل على المستحيل من أجل الشخص الذي يحب، ويبالغ بجميع تصرفاته. وبالحب "جو ما بيشبه أنور أبدا".


وعن اختياره لهذا الدور، قال "أحببت أن أخرج من الأدوار النمطية التي لعبتها من قبل وأدوار الشب الأنيق الذي يهتم جدا بمظهره الخارجي. وقصة أنور مشوقة جدا، لا تشبهني فهو "ميكانسيان"، الأمر الذي جذبني أكثر على أن أخوض هذه التجربة".


وشدد صادر على أن "ظروف التصوير كانت صعبة للغاية، من وباء كورونا لأزمة البنزين للمعيشة الاقتصادية".


وعن تأثره بالشخصية التي يلعبها قال "أنور عصبي جدا وهذه من الصفات التي تأثرت بها وحملتها معي".


وشوّق جو متابعيه قائلا: "سوف تشاهدونني بشخصية لم ألعبها من قبل. حماسي كبير جدا لكي أرى النتيجة فالعمل "كاملا متكاملا" رغم كل التحديات التي مرينا بها"، شاكرا "كل طاقم العمل التي تضامن لتقديم الأفضل رغم كل المصاعب".

الأكثر قراءة

عيد إنتقال السيّدة العذراء... يوم وطني جامع لكلّ اللبنانيين رسالة ميدانيّة قويّة من المقاومة الى العدو الإسرائيلي : إحذروا المغامرة! الواقع المعيشي للبنانيين يعيش على وتيرة دولار السوق السوداء