رئيس الحكومة يتوق الى توليّ زعامة الطائفة السنّية وإنتشالها من خضّات بيت الوسط!


مع خروج رئيس الحكومة السابق سعد الحريري من السراي، ومن الباب العريض بعد إعتذاره عن مهمة توّلي الحكومة، على أثر الخلافات التي طوقّت قصر بعبدا ، مع كل زيارة للحريري الى رئيس الجمهورية ميشال عون، لإطلاق التشكيلة الحكومية او المعضلة، التي أبقت الفراغ مسيطراً على مدى اشهر، تخللّه إعتذار بدا بمثابة الإجبار على ذلك ، ما جعل من الرئاسة الثالثة مكسر عصا، بحسب ما يرى معظم اهل السنّة، وبصورة خاصة جمهور تيار المستقبل، لذا وحين تسأل أي مناصر او منتسب الى «المستقبل» عن وضع تيارهم وموقفه مما يجري، يسارع للقول: «نريد ردّ إعتبارنا ونطالب مسؤوليه بضرورة رفع السقف السياسي عالياً، بعد ان بات يعاني تيارنا فعلياً من جمود في حركته، ومن احباط يخيّم على كوادره»، سائلاً :» أين النواب الصقور في «المستقبل» الذين غابت اسماؤهم في معركة الانتخابات النيابية في العام 2018 ؟، بعد ان إستبدلوا بالحمائم، فهؤلاء كانوا يطلقون الصوت العالي، ويطالبون بحقوق الطائفة، فنحن بحاجة الى شخصيات تقول وتفعل.

الى ذلك يعتبر مصدر سياسي مطلّع، على ما يجري داخل الطائفة السنّية، بأنّ زعماء السنّة توحّدوا منذ فترة، وتحديداً منذ إعتذار الرئيس الحريري، بدعم من دار الفتوى ونادي رؤساء الحكومات، لكن وفي كواليس لقاءات هؤلاء، تبرز مخاوفهم وهواجسهم من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الذي بدأ ومنذ توّليه الحكومة رسمياً، الى التفكير بنفسه، لانّ التغريد خارج سرب الحريري ونادي الاربعة يعني الإستياء منه ، كما يعني الفوز السياسي الآمن بالنسبة له، بعيداً عن «خضّات» الحريري، وماضيه التعيس مع العهد والتيار الوطني الحر، أي بعد ان فشلت التسوية الرئاسية وادت الى كوارث، ما زلنا نعيش تداعياتها اليوم.

ويشير الى انّ تأرجح الطائفة السنّية على مدى سنوات، بين الاعتدال والتطرّف، وصولاً الى إنزلاق فريق نحو التكفير، والخلافات التي تفاقمت بسبب الاتجاهات السياسية المتنوعة، ادى الى غياب الزعيم الموّحد، فيما كانت قبل سنوات تحت عباءة الرئيس الحريري، الذي خسرها شيئاً فشيئاً بسبب عدم صوابية قراراته، وقال:» لطالما دعت المرجعيات السّنية في لبنان الى لمّ شمل الطائفة، وتوحيد كلمتها للخروج من دوامة الإنقسام، مع ضرورة التحرّك السريع لمعالجة الاضطرابات داخل البيت السنّي، والتشديد على الدور الوسطي مهما اشتدت العواصف السياسية، وهذه المواقف المغايرة برزت بقوة منذ بدء الازمة السورية، بحيث إنقسمت بين مؤيد ومعارض للرئيس السوري بشار الاسد والمعارضة السورية، فتحملّت الطائفة المذكورة تداعيات تلك الازمة بصورة كبيرة، اذ تبدو اليوم من اكثر الطوائف تشتتاً، في ظل ما نشهده من توافق لدى بعض الطوائف الاخرى، فهنالك كلمة موّحدة داخل الطائفة الشيعية بنسبة كبيرة، تتمثل بين حزب الله وحركة امل، إضافة الى الساحة الدرزية التي تلتزم منذ فترة بمصالحة بين الزعماء الدروز».

وعن هوية مَن سيحتل قريباً زعامة الرئيس الحريري ، إعتبر المصدر بأن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يحاول إستعادة هذه الزعامة، خصوصاً انّ فوزه برئاسة الحكومة في هذه المرحلة المصيرية، يعني إنتصاراً على الحريري، وكل ما يهمس على صوت خافت منذ ايام، اصبح اليوم متداولاً في الصالونات السياسية، لافتاً الى وجود إرتياح بدأ بالظهور وقابل للتفاقم بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، أي بما يشبه الانسجام، وكأنّ ميقاتي فهم الرسالة واراد تطبيق كلماتها، أي إتخاذ الخط الوسطي مع كل الافرقاء، لكي يؤكد نجاحه ونيل رضى وقبول كل الاطراف، وهذا يعني نجاحه في مهمة صعبة للغاية، وفي توقيت خطر امام المجتمع الدولي، لذا سيسير على الدروب المعبّدة ولن يعادي احداً، وفي حال ساهم في إنجاح هذه الحكومة، سيستقطب مؤيدين من الطائفة السنّية وبأعداد كبيرة، بسبب توقهم الى تبيان المركز الثالث في الدولة بموضع القوة والعزم، وهذا يعني إمكانية إتجاه ميقاتي لزعامة اهل السنّة، في حال عرف جيداً «كيف يلعبها».

الأكثر قراءة

مسدس سعادة النائب