على اثر اهداء كتابي الجديد «القرارات الكبرى الصادرة عن محكمة الاستئناف المدنية في بيروت» الى المحامي جاد طعمة حيث كتبت له:

الى الزميل الكريم الاستاذ جاد طعمة المحترم

المحامي الذي يشرقط ذكاء وسرعة بديهة.

يوم شارك في المحاكمات الصورية في نقابة المحامين، وكان نجم قاعة المحاضرات حيث كان يعلو التصفيق في كل مداخلة من مداخلاته.

مع محبتي وتقديري والتمني بمستقبل زاهر مشرق ملؤه النجاح والسعادة والتألق وعقبال اعلى المراكز والمناصب.

اجاب الزميل جاد طعمة بما يأتي:

اليوم واثناء متابعة تطورات الملف المتعلق بالطلاب الابطال الذين رفضوا الخضوع لدورة الاقساط الجامعية في العام الماضي، مررت بمركز نقابة المحامين في بيروت والتقيت عددا من اعضاء مجلس النقابة ومنهم حضرة مفوض قصر العدل الزميل الاستاذ ناضر كسبار في مكتبه.

فوجئت بإهدائي الاصدار الاخير من كتابه وفوجئت اكثر بمضمون الاهداء الذي اعادني بالذاكرة حوالي 20 سنة، حين كنت في ريعان الشباب، محامياً متدرجاً يشارك بحماسة في مختلف الانشطة داخل النقابة، فعاليات نقابية كانت تشد عرى التواصل بين اعضاء الجسم المهني وتحقق التواصل بين فئات من مختلف الاجيال عبر مرافعات صورية (لعبت فيها دور المتهم) وذلك بمشهد تمثيلي يشرف عليه كوكبة من الزملاء المخضرمين استذكر منهم الاساتذة: ناضر كسبار، سميح بشراوي، يوسف لحود، انطوان طعمة وخالد مكي.

دون إغفال نشاط نقابي آخر، كنت ايضاً قد شاركت فيه ويتعلق بإختيار امناء للتدرج، يتم ذلك بعد التباري على إلقاء الخطابات العلنية وإعتلاء منبر في قاعة المحاضرات في موقف مهيب امام زميلات وزملاء من المتدرجين وكوكبة من النقباء السابقين وتتمحور الكلمة حول موضوع ذو طابع حقوقي واجتماعي يتم إختياره بالقرعة.

ايش علقلو

يروي النائب المحامي اوغست باخوس ان كاهنا في منطقة معينة كان يقرأ الانجيل امام المصلين الذين كان من بينهم رجل ضخم لم يكن يحب الكاهن، بحيث جلس في المقعد الامامي يستمع اليه باهتمام املا في خطأ ما لينتقده. وعندما وصل الكاهن الى المقطع الذي ورد فيه: وصعد المسيح الى الجبل ليُصَلّي، فقرأه:

- وصعد المسيح الى الجبل ليُصْلي.

- فعلق الرجل الكاهن بشيء من السخرية وسأل الكاهن:

- وايش علقلو.؟

- فأجابه الكاهن فورا؟.

- فدان مثلك.

عدل حجارة متراسو

سنة 2000 صدرت مجلة «العدل» وكانت اعدادها مكدسة تغطي الجدار الزجاجي الى جانب «المختار» السيد امين شاوول الذي يشرف على توزيعها. فحضر المحامي طانيوس رزق ليتسلم نسخته، وقال امام هذا المشهد:

المختار الكلو احساس «وعدل» حجارة متراسو

لو كنا ببلاد الناس مين البيطلو راسو؟

ما تبغي من وطن

يقول المحامي الالمعي مطانيوس عيد انه قرأ في كتاب امين الريحاني «ملوك العرب» عدة اسطر معبرة حيث جاء فيها:

«ما تبغي من وطن حكمه في يد دخيل

ماله في يد بخيل وسيفه في ذليل»

الاخطل الصغير

يقول المحامي جوزيف بشارة الاخطل الخوري ان والده الاخطل الصغير قد كتب في العام 1961 بيتين من الشعر كان يحلو له انشادهما فيقول:

أنا في شمال الحب قلب خافق

وعلى يمين الحق طير شاد

غنيت للشرق الجريح وفي يدي

ما في سماء الشرق من امجاد

وحول السيف والقلم يقول الاخطل الصغير:

عذر لمن مات، لا عذر لمن سلما

اذا تهدم مجد واستبيح حمى!

سيان، عند ابتناء المجد في وطن

من يحمل السيف او من يحمل القلم

وكتب الاخطل لعقيلته قصيدة جاء في مقدمتها:

بلغوها اذا اتيتم حماها

انني مت في الغرام فداها

واصحبوها لتربتي، فعظامي

تشتهي ان تدوسها قدماها

لم يشقني يوم القيامة، لولا

املي انني هناك اراها

ولو ان النعيم كان جزائي

في جهادي والنار كان جزاها

لاتيت الإله زحفا، وعفرت

جبيني كي استميل الإلها

وملأت السماء شكوى غرامي

فشغلت الابرار عن تقواها

ومشى الحب في الملائك حتى

خاف جبرايل منهم عقباها

الفرق صعب

يقول المحامي وليد يونس ان عمته فقدت ابنها وكانت امراة مؤمنة وقالت عبارة شهيرة تنم عن الايمان المطلق:

- الموت حق ولكن الفراق صعب.

لم يكن يعرف

يقول القاضي اميل ابو سمرا:

كان اميل لحود، سحبان لبنان، يدافع مرة عن قاتل امام محكمة الجنايات. فانطلق يصور لها حالة الشقي بكلام مؤثر ليستدر عطف القضاة وحنانهم فيمنحونه الاسباب المخففة، وابدع الاستاذ لحود كعادته الى حد بعيد.

وفجأة ارتفع صوت المجرم بالبكاء فالتفت اليه الرئيس قائلا:

- ما بك؟ فأجابه:

- ما كنت اعرف يا سيدي اني تعيس ومعتر لهالدرجة!!

وغير هيك

ويضيف القاضي ابو سمرا:

كان لامراة من بسوس دعوى عندي في عاليه. فلما حضرت امامي سألتها عن اسمها وهويتها وهل هي متزوجة ام لا فأجابت:

- متزوجة ،نفرح منك وعندي 14 ولد.

- فقلت لها:

- شو بيعمل جوزك غير هيك.

الأكثر قراءة

لبنان يتجاوز فتنة الطيونة... التحقيقات تتوسع وافادات مفصلة للموقوفين حزب الله و «امل»: لن ننجرّ الى حرب اهلية... ونعرف كيف نحفظ دماءنا والايام ستشهد عودة مجلس الوزراء تنتظر اتصالات الاسبوع المقبل وتبريد الاجواء