لم يعد خفيا على أحد التخبّط الحاصل داخل أروقة "تيار المستقبل" الذي بدأت شعبيته بالتراجع منذ انتخابات عام 2018، حيث استحصل على 19 نائباً، بعد أن كان يشغل 33 مقعدا نيابيا، أي خسر ما يقارب الثلث من مقاعده. أمّا اليوم وبعد سلسلة الخيبات المتتالية، و"الدعسات الناقصة" و"التكتيكات" السياسية الخاطئة، التي قام بها تيار الرئيس سعد الحريري في السنوات الـ4 الأخيرة، يواجه "المستقبل" خطر "انتخابي" حقيقي، وسط تراجع ملحوظ لشعبيته في كافة المناطق بدءا من عكار وطربلس مرورا بالبقاع ووصولا إلى بيروت وصيدا.

وأمام هذا الواقع، يرى "التيار الأزرق" صعوبة في استقطاب المرشحين، بحسب مصادر مطّلعة على الحركة الانتخابية، والتي كشفت في حديث لموقع "الديار" أنّ "المستقبل" تواصل مع العميد الركن المتقاعد محمود الجمل، والذي عمل كمنسّق سابق لـ"تيار المستقبل" في بيروت قبل أن يقال من منصبه ويحصل على لقب عضو في الهيئة الإستشارية لإدارة الإنتخابات داخل "التيار"، كنوع من "الترضية"، وجاء جواب الجمل بالرفض".

كذلك، لفتت المصادر إلى أن ّ"المستقبل تواصل مع أحد أعضاء مجلس بلدية بيروت، طالبا منه الترشح على لائحتهم في بيروت، وردّ على الطلب بلاء ثانية".

الأكثر قراءة

لبنان يتجاوز فتنة الطيونة... التحقيقات تتوسع وافادات مفصلة للموقوفين حزب الله و «امل»: لن ننجرّ الى حرب اهلية... ونعرف كيف نحفظ دماءنا والايام ستشهد عودة مجلس الوزراء تنتظر اتصالات الاسبوع المقبل وتبريد الاجواء