اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشف الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، عن ممارسته ضغوطًا على أكثر من 13 دولة، لإيقاف سفر مواطنيها إلى بيلاروسيا والذي عادة ما يسعون إلى دخول دول التكتل عبر رحلات محفوفة بالمخاطر.


يأتي هذا كاستجابة من بروكسل على ما تقول إنها حملة مدبرة من قبل رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو تهدف إلى خلق اضطرابات في الاتحاد الأوروبي عبر تشجيع الهجرة غير الشرعية عبر حدود بلاده، بسبب العقوبات المفروضة على حكومته.


وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو، في إفادة صحفية: "هذا جزء من أسلوب غير إنساني وحقيقي أسلوب العصابات لنظام لوكاشينكو"، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

نجحت الجهود الأوروبية بالفعل في دفع العراق إلى وقف الرحلات الجوية من بغداد إلى مينسك، والآن يتّسع نطاق هذه التحركات الدبلوماسية لتشمل 13 دولة يمكن أن تكون – أو هي كذلك بالفعل) مصدرًا للمهاجرين عبر بيلاروسيا، إلى جانب "مراقبة" 20 دولة أخرى.


وبحسب "فرانس برس"، فإن الدول التي اتّصلت بروكسل بها مباشرة هي؛ مصر والعراق والأردن ولبنان والكاميرون والكونغو والكونغو الديمقراطية وغينيا وجورجيا وكازاخستان وباكستان وطاجيكستان وتركيا.


أمّا الدول العشرين الخاضعة للمراقبة فهي، الجزائر وأذربيجان والهند وإيران وساحل العاج وليبيا والمغرب ونيجيريا وقطر وروسيا والسنغال والصومال وجنوب أفريقيا وسريلانكا وسوريا وتونس والإمارات وأوزبكستان وفنزويلا واليمن.


وفقًا لستانو، فإن الاتحاد الأوروبي يجهز مجموعة خامسة من العقوبات على "نظام لوكاشينكو"، ويحاول استكشاف كل الوسائل الممكنة المتاحة للتعامل مع الوضع.


قالت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، في بيان: "إن الاتحاد الأوروبي يبحث على وجه الخصوص كيف يمكن أن يعاقب شركات الطيران التي تعتبر "ناشطة في الاتجار بالبشر" من خلال نقل المهاجرين إلى بيلاروسيا".




الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان