اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت منظمة “نت بلوكس”، إن الوصول إلى الإنترنت لا يزال مقيدا إلى حد بعيد في السودان منذ استيلاء الجيش على السلطة الشهر الماضي، على الرغم من صدور أمر قضائي يلزم مقدمي الخدمة بإعادتها.

وذكرت المنظمة عبر “تويتر”، أمس الخميس، أن انقطاع الإنترنت بالسودان يمثل “عرقلة مستمرة” للديمقراطية وحقوق الإنسان.

وأصدرت محكمة سودانية يوم الأربعاء الماضي، أمراً يلزم مقدمي الخدمة الرئيسيين الثلاثة في السودان بإعادة الإنترنت، لكن لم تظهر أي مؤشرات على تنفيذ الحكم.

وأصبح انقطاع الإنترنت شائعاً في السودان منذ اندلاع احتجاجات أواخر العام 2018، والتي أدت في النهاية إلى الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في نيسان 2019.

وفي 25 تشرين الأول الماضي، استولى الجيش السوداني على الحكم، وحل الحكومة الانتقالية، واعتقل عشرات المسؤولين والسياسيين وعدد من المحتجين والنشطاء.

هذا وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الأربعاء الماضي، إن المبعوث الخاص للسودان فولكر بيرتس، التقى أمس الخميس قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان.

وحث الممثل الخاص على “العودة للشراكة الانتقالية”، وناشد الجيش “ممارسة ضبط النفس واتخاذ إجراءات لنزع فتيل التوتر وتهدئة التصعيد، ومنها الإفراج عن كل المعتقلين وعن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك الذي لا يزال قيد الإقامة الجبرية”.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان