أشارت مصادر سياسية متابعة إلى أن بعض مجموعات الحراك الشعبي وتحديداً تلك التي تمتلك التمويل، تعول على المغتربين للحصول على مقعد أو اثنين في الانتخابات النيابية المقبلة، لذلك هي، وتحديداً المسيحيين ليكون لهم دورهم في دوائر معينة. وفي هذا السياق تولّت هذه المجموعات تمويل حملات إعلامية على وسائل الإعلام، وحضّرت فرقاً توزعوا في عواصم أوروبية وعالمية.

وبحسب المصادر، فإن الأرقام المسجلة ستكون مؤثرة في دوائر معينة، ويمكن القول هذه المرة أنه بحال زادت نسبة اقتراع المغتربين عن 50 بالمئة، فسيكون للاغتراب فرصة المشاركة الفعالة بإيصال نائبين الى ثلاثة نواب، وهو ما تعوّل عليه هذه المجموعات.

محمد علوش - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1953417


الأكثر قراءة

باسيل للديار : لن نبقى ساكتين امام التعطيل...فلتجتمع الحكومة او «ما تكفي» وانصح ميقاتي بالدعوة لجلسة والمعترضين بالحضور السعودية تريد مواجهة حزب الله واذا ما فهم فرنجية انها لن تشتري من احد شيئا بلبنان فمشكلة !