أفادت معلومات صحافية عن تجدد المواجهات في مدينة السليمانية بين قوات الأمن الكردية والطلاب المحتجين لليوم الثالث على التوالي.

ويطالب المتظاهرون، الذين أغلقوا طريقاً سريعاً يربط السليمانية الواقعة شمال العراق بمدينة كركوك، بإعادة دفع مخصصات شهرية بما بين 40 و66 دولارًا كانت تمنح للطلبة ولكن تم تعليقها منذ عام 2014 بعد انهيار أسعار النفط العالمية وإثر خلافات حول الميزانية بين كردستان وحكومة بغداد.

وفرّقت قوات الأمن العراقية التظاهرات بإطلاق النار في الهواء وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتحدثت المعلومات عن إطلاق قوات الأمن عدة مرات وابلًا من قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين قبل أن تطلق أعيرة نارية تحذيرية في الهواء لإجبار الطلاب على التفرق. حدثت بعد ذلك عمليات كر و فر في المدينة بين قوات الأمن و المتظاهرين الذين أشعلوا النار في أكوام من النفايات.

وقال أحد المتظاهرين رافضاً الكشف عن اسمه "نحن كطلاب نتظاهر بسبب انقطاع المخصصات التي مر عليها 6 أعوام"، مضيفاً: "نحن بأمسّ الحاجة لهذا المبلغ الصغير، يوجد بين زملائنا طلاب غير قادرين على السفر إلى بيتهم في الأقضية والنواحي بسبب عدم توفر مبلع كاف لذلك".وتابع قائلاً: "لدينا طلاب آخرون ليس بمقدورهم تناول 3 وجبات في اليوم".

وأعلنت رئاسة جامعة السليمانية، أمس الثلاثاء، تعطيل الدوام الرسمي لمدة يومين .

واجتمع امس مجلس وزراء إقليم كردستان العراق، برئاسة مسرور بارزاني. وقالت دائرة الإعلام والمعلومات في حكومة الاقليم إن الاجتماع ناقش "موضوع التظاهرات التي قام بها طلاب الجامعات والمعاهد للمطالبة بصرف مخصصاتهم الشهرية وآخر تطورات وتداعيات تلك التظاهرات ومهام الوزارات والجهات ذات العلاقة في هذا الصدد".

وقال مصدر في وزارة التعليم العالي في كردستان، مفضلاً عدم كشف هويته، إن الوزارة بحاجة إلى 70 مليار دينار (46 مليون دولار) سنوياً لتغطية مخصصات الطلبة البالغ عددهم أكثر من 135 ألف طالب في عموم أقليم كردستان.وأضاف أنه "على وزارة مالية الأقليم تخصيص هذا المبلغ لوزارة التعليم".

من جهتها، قررت رئيسة البرلمان ريواز فائق "استضافة وزيري المالية والتعليم العالي في الإقليم الى قبة البرلمان"، مشيرة الى أنه "تم تجميع أكثر من 50 توقيعاً لاستضافة الوزيرين".

الحكيم

وتعقيباً على هذه التطورات، قال السيد عمار الحكيم إن "أحداث مؤسفة تشهدها محافظة السليمانية رافقت الإحتجاجات المطلبية لطلبة الجامعات وحصول صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن".

وجدد الحكيم في تصريحه الذي جاء في تغريدة على "تويتر"، التأكيد "على أحقية المواطن في التظاهر السلمي للمطالبة بالحقوق المشروعة"، وحث "الجميع على ضبط النفس والإلتزام بسلمية التظاهر"، مطالباً "الجهات الحكومية والمحلية بالنظر في مطالب المتظاهرين وتوفير الحماية لهم".

الأكثر قراءة

تشكيك بقدرة لبنان التزام الشروط السعودية و«ازدواجية» فرنسيّة حيال حزب الله! «التهميش» الفرنسي للرئاسة يُزعج عون: قرار سعودي بتحييده حتى نهاية العهد ميقاتي يتهم «الشركاء» بالخيانة: سقوط «الكابيتال كونترول» رضوخ «للشعبوية»؟