وجه سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الراحل معمر القذافي رسالة إلى الليبيين، الخميس، دعاهم فيها إلى الاستمرار في استلام البطاقات الانتخابية، رغم قرار استبعاده من السباق الرئاسي الذي صدر الأربعاء.

ونشر سيف الإسلام القذافي رسالة مكتوبة بخط يده على حسابه بموقع "تويتر" جاء فيها: "إخواني وأخواتي لا تهنوا ولا تحزنوا.. إن الله معنا.. علينا جميعا الاستمرار في عملية استلام البطاقات الانتخابية.. وبقوة".


وفي 18 تشرين الثاني الجاري، كانت منصة "تويتر" قد أغلقت حساب القذافي الابن بعد ساعات من فتحه، لكنها الإغلاق استمر أياما معدودة فقط حيث أعادته إلى العمل مجددا.


والبطاقة الانتخابية جزء أساسي في عملية الاقتراع الحاسمة الشهر المقبل، ومن دونها لا يمكن لأي ليبي أن يدلي بصوته.


وحسب إحصائية رسمية معلنة من المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا، فإن إجمالي عدد البطاقات التي تم تسليمها للناخبين حتى 24 تشرين الثاني الجاري بلغ أكثر من مليون و962 ألف بطاقة، فيما يتنهي توزيع البطاقات في 28 تشرين الثاني الجاري.


وجاءت رسالة سيف الإسلام القذافي بعد يوم واحد من قرار أولي لمفوضية الانتخابات في ليبيا برفض ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، المقررة في 24 كانون الاول المقبل.


لكن القرار غير نافذ، إذ إن هناك مهلة تمتد لـ12 يوما قبل أن يعتمد، ويمكن للمرشحين المرفوض ترشحهم الطعن في قرار الحرمان.


وذكرت تقارير محلية في ليبيا أن قوة مسلحة أغلقت محكمة في مدينة سبها جنوب غربي ليبيا، لمنع سيف الإسلام من تقديم طعن على قرار حرمانه من الترشح.


وكانت الحملة الانتخابية لنجل القذافي قد أعلنت في وقت سابق، أنها مرشحها سيطعن في قرار مفوضية الانتخابات الليبية.


وقدم 98 مرشحا للانتخابات الرئاسية أوراقهم إلى مفوضية الانتخابات الليبية، من بينهم امرأتان، لكن المفوضية استبعدت 25 منهم حتى الآن.



الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

ماكرون يُحرّك ورقة لبنان والمبادرة الفرنسية مُجدّداً باستقالة قرداحي هل ستعود الحكومة الى الاجتماع؟ أزمة البيطار سارية... وكل الحلول تصطدم بخلاف عون ــ بري