اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شدد وزير الخارجية والمغتربين الدكتور عبدالله بو حبيب في مداخلة في المنتدى الاقليمي السادس للاتحاد من اجل المتوسط والاجتماع الثالث لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي ودول الجوار العربي، على "أهمية تطوير الاندماج بين شمال المتوسط وجنوبه في كل المجالات".

ومن ضمن اجتماعاته الجانبية، التقى الوزير بو حبيب نظيره الاسباني خوسيه مانويل الباريس وبحثا في العلاقات الثنائية والمساعدات التي تقدمها اسبانيا الى لبنان بخاصة في المجال التربوي. كما تم التطرق الى اليونفيل والزيارة المرتقبة للوزير الاسباني الى بيروت اوائل العام المقبل وامكان افتتاح مكتب للوكالة الاسبانية للتعاون الدولي ما قد يزيد من مساهمات اسبانيا في المشاريع والبرامج الانمائية"، مشيرا الى "الدور الاساسي الذي يلعبه حاليا الاتحاد الاوروبي في المنطقة عموما وفي لبنان خصوصا".

واعتبر الوزير بو حبيب ان "هناك مواضيع مشتركة عدة منها الهجرة والمناخ والتبادل التجاري"، مشيرا الى ان "الحكومة اللبنانية تسعى الى الوصول الى برنامج مع صندوق النقد الدولي لتحقيق التعافي الاقتصادي ولعب دور اساسي في المنطقة المتوسطية كما تمنى الوزير بو حبيب على المشاركين في الاجتماع "مواصلة دعم لبنان في ظل الظروف الصعبة التي يمر فيها حاليا".

والتقى على هامش الاجتماعات، وزير خارجية هنغاريا بيتر سيارتو وتم تأكيد ضرورة تطوير العلاقات الثنائية والتنسيق في المحافل الدولية. ووقع الوزيران مذكرة تفاهم في المجال التربوي عن المنح الجامعية.

كما التقى الوزير بو حبيب نظيره المونتنيغري وتم البحث في كيفية تفعيل العلاقات الثنائية.

وعقد الوزير بو حبيب لقاء مع الامين العام للاتحاد من اجل المتوسط السفير ناصر كامل وتمت مناقشة سبل تطوير انخراط لبنان في الاتحاد من خلال الاستفادة من مشاريع اضافية وسريعة ومن فرص العمل المتاحة".
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان