اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استبعد وزير الخارجية والمغتربين، عبد الله بو حبيب، أن ينعقد مجلس الوزراء قبل نهاية العام الحالي، كاشفاً أنّه لم يتمّ التوصّل بعد إلى عودة العلاقات مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

وقال بوحبيب  للـ"MTV": "لم نتوصل بعد الى عودة العلاقات كما كانت مع السعودية والدول الخليجية وكثير من الشروط لا نستطيع القيام بها".

ولفت إلى "أنّنا قد نخفّض رواتب السفراء من 15 إلى 20%"، موضحاً أنّه "إذا كان أجر السفير مرتفعاً في لبنان فهذا لأنّه يتحمل كل المصاريف من إيجارات وغيرها على عكس كل السفراء في العالم ولكننا ندرس هذا الموضوع في الوزارة".


وأضاف: "انا قمت بتشكيلات ديبلوماسية وننتظر مجلس الوزراء اذا ما تلتئم الحكومة لن نتمكّن من إقرار تشكيلات ديبلوماسية".

وشدّد على "أنّنا نحاول القيام بالتشكيلات الديبلوماسية من اجل الانصاف لمن يعملون في لبنان والاتيان ببعض البعثات من الخارج الى لبنان".

وأشار إلى أنّه "اذا حصلت تشكيلات ديبلوماسية سيذهب أمين عام الخارجية هاني شميطللي إلى الخارج لانه مضى على وجوده 5 سنوات في الوزارة في لبنان".

ولفت بو حبيب إلى أنّ "سفراء الدول الخليجية كانوا متأسفين يوم ابلغوني قرار ذهابهم من لبنان بسبب الازمة".

ورأى أنّه "لا قدرة لنا في الحكومة على القول لحزب الله بالتدخل او عدم التدخل في سوريا او اليمن وبحسب ما يقولون لنا انهم لا يتدخلون".

وفي موضوع ضبط الحدود أشار إلى أنّه "من الصعب جداً ضبط الحدود مع سوريا وليس بالضرورة كل المهربين سوريين".

وقال إنّ "رئيس الجمهورية يجب ان يكون حكماً في لبنان"، مضيفاً أنّ "الخلافات في لبنان كبيرة ويجب ان نخفف الخصومات في ما بيننا لنعيش بأمان".

وفي شأن انتخاب المغتربين أوضح "أنّنا نحتاج اكثر من مليون دولار اميركي لشحن الاصوات من الخارج".



الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!