اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب



في أيلول2021، تمكن الصحافيون في صحيفة “بوليتيكو” الأميركية من الوصول إلى الوثائق، التي توضح بالتفصيل خطط المملكة المتحدة حال وفاة الملكة إليزابيث الثانية، إذ تحمل هذه الخطة الاسم الرمزي “عملية جسر لندن”، وتم الكشف عنها للمرة الأولى في صحيفة “غارديان لونغ ريد” عام 2017.

وتوضح هذه الوثائق حجم الترتيبات الخاصة بالجنازة، من كيفية إعلان نبأ الوفاة، وإعلان الملك الجديد تشارلز، ونكشف في السطور التالية النقاط البارزة في الخطة:

عملية جسر لندن

“جسر لندن في الأسفل”، هي العبارة الرمزية المستخدمة لإبلاغ المواطنين بوفاة الملكة، وداخلياً سيُشار إلى يوم الوفاة باسم “يوم دي” (D-day)، ولكل يوم تالٍ يسبق الجنازة المشار إليها باسم “D + 1″، و”D + 2″، وما إلى ذلك.

وسيكون أول شخص يتم إبلاغه بوفاة جلالة الملكة هو رئيس الوزراء، يليه سكرتير مجلس الوزراء، ثم الوزراء والمسؤولون الآخرون، كما سيتم إبلاغ مكتب مجلس الملكة الخاص من قبل السكرتير الخاص للملكة.

وسيرسل سكرتير مجلس الوزراء رسالة إلكترونية عاجلة بنبأ الوفاة إلى الوزراء، وكبار موظفي الخدمة المدنية، حيث تقول المسودة: “زملائي الأعزاء.. أكتب بحزن لأبلغكم بوفاة جلالة الملكة”.

الأعلام

بعد ذلك، سيتم تنكيس الأعلام عبر “وايتهول” إلى نصف الصاري في غضون 10 دقائق.

التأجيل

كما سيتم تأجيل برلمان المملكة المتحدة، والهيئات التشريعية المفوضة في اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، وسيتم استدعاء البرلمان إذا لم يكن منعقداً.

المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي

ستؤكد مواقع العائلة المالكة وحكومة المملكة المتحدة وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسيتم الإعلان عن خطط جنازة الملكة، التي ستقام بعد 10 أيام من وفاتها، وسيكون رئيس الوزراء أول عضو في الحكومة يدلي ببيان، يليه وزراء آخرون.

دقيقة حداداً

ستقام تحية بالبنادق، وسيتم إعلان دقيقة حداداً على مستوى البلاد.

القداس

سيقام قداس إحياء الذكرى في كاتدرائية القديس بولس بلندن، وسيحضر رئيس الوزراء وبعض كبار الوزراء، وسيعاد نعش الملكة إلى قصر باكنغهام، ويختلف الإجراء حسب مكان وفاة الملكة.

وإذا ماتت الملكة في ساندرينغهام أو بالمورال، فسيتم نقل جسدها بالقطار الملكي إلى محطة سانت بانكراس في لندن، وإذا ماتت في مكان آخر، فسيتم تشغيل عملية “OVERSTUDY”، ما يعني أنه سيتم نقل التابوت بالطائرة.

وسوف يرقد نعش الملكة لمدة ثلاثة أيام في قصر “وستمنستر”، والذي سيكون مفتوحاً للجمهور، وستعطى الأولوية لكبار الشخصيات، وسيتم ترتيب التذاكر.

الجنازة

ستشترك وزارات الخارجية والداخلية والنقل في عدد من المسؤوليات لتنظيم جنازة الملكة، ويعتبر يوم جنازة الملكة “يوم حداد وطنياً”، على الرغم من أنه قد لايزال يتعين على الموظفين العمل، حيث لن يتم فرضه من قبل الحكومة.

وستقام الجنازة في “وستمنستر أبي”، وستكون هناك دقيقتان حداداً في منتصف النهار، وستكون هناك مواكب في لندن ووينسور، وسيتم دفن الملكة في كنيسة الملك جورج السادس التذكارية بقلعة وندسور.


الأكثر قراءة

هل يلجأ اللوبي الصهيوني الى اغتيال لابيد كما قتلوا رابين سابقاً بتهمة التنازل عن الجولان؟ «الحرب المفتوحة» بين بري وباسيل تفخخ تشكيل الحكومة الطريق الى بعبدا غير معبدة.. ومسيرات مؤيدة ومعارضة ليل ٣١ تشرين الاول