اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اكتشف علماء جامعة ساوث ويلز الأسترالية، لأول مرة، كيف تساهم الجينات والبيئة في تطور مرض الزهايمر.

وتشير مجلة Journal of Neurology، إلى أن الباحثين درسوا بصورة مفصلة التوائم المتطابقة (من تخصيب بويضة واحدة) وتوائم ثنائية (من تخصيب بويضتين) عن طريق قياس تراكم لويحات الأميلويد في أدمغة المرضى باستخدام التصوير المقطعي البوزيتروني (PET).

ومن أجل ربط تأثير الجينات والعوامل البيئية بتطور الأمراض المختلفة، غالبا ما يدرس الباحثون التوائم المتطابقة، لأن جينومها متطابق 100 بالمئة تقريبا. لأنه من المحتمل جدا أن يكون أي اختلاف في المظهر والسلوك لدى التوائم المتطابقة، ناتج عن تأثير عوامل بيئية قوية، على الرغم من أوجه التشابه الكثيرة بينهما.

وأما التوائم الثنائية، فتكون لديهم 50 بالمئة فقط من الجينات المتطابقة. أي أن الاختلافات الجينية بينهما أكثر وضوحا واقوى من الاختلافات بسبب عوامل البيئة.

وقد اشترك في هذه الدراسة 61 زوجا من التوائم المتطابقة و42 من التوائم الثنائية أعمارهم 71 عاما، خضعوا جميعهم لفحص التصوير المقطعي البوزيتروني للكشف عن تراكم لويحات الأميلويد- البروتين الذي يبدأ بالتراكم في الدماغ في المراحل المبكرة لمرض الزهايمر. واتضح للباحثين أن الجينات تلعب دورا معتدلا في عملية تراكم الأميلويد في الدماغ.

ولكن لم يتمكن الباحثون من تحديد العوامل الخارجية التي تساهم في تطور مرض الزهايمر. ولكن اتضح لهم أن ارتفاع مستوى ضغط الدم، ومرض السكري، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية لا علاقة لها بخطر تراكم لويحات الأميلويد في الدماغ.

ويشير الباحثون، إلى ضرورة مواصلة هذا البحث بصورة أوسع وأعمق.

المصدر: لينتا. رو

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون