اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت بوركينا فاسو الحداد في البلاد لمدة يومين، بعد ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم الإرهابي على مقاطعة لوروم شمالي البلاد إلى 41 قتيلا بينهم مدنيين وجماعات موالية للحكومة.

وكانت مجموعة من وحدات متطوعي الدفاع، التي دربتها الحكومة على محاربة الجماعات الإرهابية، تعرضت لهجوم، الخميس الماضي، أثناء تنفيذ دوريات في مقاطعة لوروم، التي أدت إلى سقوط عدد كبير من الضحايا في يوم واحد.

ووصفت حكومة بوركينا فاسو الحادث بـ "الهجوم الهمجي" وعبرت عن تعازيها لأسر الضحايا.

سبوتنيك

الأكثر قراءة

الإنهيار يُوصل الدولار الى ٣٤ ألف ليرة... ولا حدود لما ينتظرنا من مآسى سجال ميقاتي ــ فياض يحتدم...طرح الثقة بالحكومة الحاليّة غير دستوري إنتخابات رئيس المجلس ونائبه : إنقسام «السياديين»... وحزب الله يتشدّد !