اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت المعلومات أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون "سيفجر" قنبلة سياسية اليوم في اتجاه الحلفاء والخصوم، وليست هذه المرة الاولى التي تكبر فيها الخلافات مع حلفائه، على الرغم من انّ العهد وحزب الله يعملان على عدم وصولها الى طريق مسدود، لانهما يحرصان ومنذ توقيع اتفاق مار مخايل على إبقاء أي تباين ضمن السقف المتّفق عليه، لكن ومنذ ان تعطلت الحكومة تحت ضغوط الثنائي الشيعي، ووضعهما الشروط لمعاودة الجلسات، عبر كف يد المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، والوضع يسير نحو التأزم ولا حلول، خصوصاً من بعد زيارات المسؤولين الغربيين، الذين وجهّوا اللوم الى السلطة بسبب سكوتها عما يجري.

صونيا رزق - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1964604

الأكثر قراءة

جعجع وباسيل يتنافسان بتصعيد دفتر الشروط بوجه استحقاقي المجلس والحكومة برّي المرشح الأوحد لرئاسة المجلس... والفوز مُحقق خارج التسويات ميقاتي يجمع رصيده بدعم فرنسي... و«القوات» تسعى لتسويق نواف سلام