اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

وصل خورخي مينديز وكيل أعمال البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم مانشستر يونايتد الإنكليزي، إلى إنكلترا لمناقشة أزمات اللاعب الأخيرة.

ويعاني رونالدو في أولد ترافورد، بسبب تراجع نتائج الفريق مؤخراً وآخرها الخسارة المفاجئة 1-0 أمام ولفرهامبتون والتي أبقت الفريق سابعا في جدول الدوري الإنكليزي، بفارق 4 نقاط عن أرسنال (الرابع).

صحيفة "صن" البريطانية كشفت أن مينديز قد وصل إلى مدينة مانشستر بناء على طلب اللاعب نفسه، للحديث معه من أجل التوصل لحل أزمات اللاعب في الفترة الأخيرة، حيث يخشى رونالدو أن تنتهي عودته إلى أولد ترافورد بفضيحة.

ويشعر العديد من لاعبي مانشستر يونايتد بالإرهاق بسبب أساليب تدريب المدرب الألماني رالف رانجنيك، كما أنهم لا يتفاعلون إيجابيا مع تكتيكاته ويصابون بخيبة أمل من جودة مساعديه، وهو ما جعل أغلبهم يفكر في الرحيل بحسب التقارير الصحفية الواردة من هناك.

رونالدو كان قد استقر على العودة ليونايتد في صيف 2021 قادما من يوفنتوس الإيطالي، بعدما غير رأيه في اللحظة الأخيرة حيث كان قريبا من ارتداء قميص بطل إنجلترا مانشستر سيتي.

كل شيء وارد

كشف مصدر مقرب من رونالدو في تصريحات للصحيفة الإنجليزية أن: "رونالدو يشعر بقلق كبير بسبب ما يحدث في يونايتد. الفريق يتعرض لنقد شديد وهو يعلم أنه أحد القادة".

وأضاف: "هناك كم كبير من المشاكل، ورونالدو يشعر بالضغط الشديد بسبب الموقف الحالي، هو يريد النجاح لخطوة الانتقال ليونايتد، لكنه بدأ يشعر أن الفوز معه بالألقاب في ظل الوضع الحالي يعتبر صراعاً حقيقياً".

وعن زيارة مينديز قال المصدر: "جاء لرؤيته وتحدثا سويا عن كيفية سير الأمور داخل الفريق، وما هي المشاكل وطريقة حلها، وفي النهاية لا شيء مستبعد حدوثه على الإطلاق".

رونالدو سجل حتى الآن مع يونايتد منذ قدومه الصيف الماضي، 14 هدفاً من أصل 29 لفريقه في كافة البطولات بالإضافة لصناعة 3 أهداف أخرى.

هل يرحل رونالدو في كانون الثاني؟

لم يسبق في تاريخ كريستيانو رونالدو أن اتخذ قرارا بالرحيل عن فريقه في الميركاتو الشتوي خلال شهر كانون الثاني من كل عام، ومن ثم فإن هذه الفرضية صعبة للغاية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن رونالدو حال قرر ترك يونايتد الآن سيكون الأمر إشارة لفشله مع الفريق واتخاذه القرار الأسهل.

رانغنيك مدرب الفريق الذي لا يشعر رونالدو وزملائه بالسعادة للعمل تحت قيادته، بحسب التقارير الإنكليزية، لن يبق مع الفريق إلا لنهاية الموسم الحالي فقط ومن ثم سيتاح لكريستيانو العمل مع مدير فني جديد.

يذكر أن رونالدو أمامه الكثير من الألقاب للمنافسة عليها هذا الموسم، بداية من دوري أبطال أوروبا بجانب بكأس الاتحاد الإنكليزي، بعد تقلص حظوظه في الدوري الإنكليزي.

جورجينا تكشف كيف أنقذها رونالدو من الفقر

تواصل جورجينا رودريغيز عارضة الأزياء وزوجة كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد، سرد تفاصيل حياتها التي عانت خلالها من لحظات صعبة.

وتقوم جورجينا حاليا بسرد قصة حياتها من خلال مسلسل وثائقي سيبث عبر منصة "نت فليكس"، حيث يتم نشر بعض التفاصيل عن المسلسل من حين لآخر.

صحيفة "صن" البريطانية ذكرت تفاصيل متعددة كشفتها جورجينا في الفيلم الوثائقي، أبرزها كم المعاناة التي عاشتها صديقة نجم يونايتد، قبل أن تتعرف على كريستيانو رونالدو.

جورجينا كانت قد تعرفت على رونالدو قبل 6 سنوات من الآن، لتتحول إلى أيقونة عالمية في مجال الموضة، بعد أن كانت تعمل بائعة في أحد المحلات بالعاصمة الإسبانية مدريد.

معاناة كبيرة

وقالت جورجينا في الوثائقي الذي نشرت الصحيفة أجزاء منه، أنها كانت تعيش في غرفة قيمة إيجارها الشهري لا يتجاوز 250 جنيه إسترليني، وغير مجهزة على الإطلاق.

ولم تكن صديقة رونالدو قادرة في تلك الفترة على دفع نفقة تكييف هواء، أو شراء سخان مياه في غرفتها التي كانت متواضعة، على حد قولها.

وتوضح جورجينا أن مستهل رحلتها إلى مدريد، المكان الذي التقت فيه رونالدو كانت مروعة، بقولها: "كان الأمر مروعا عند قدومي إلى مدريد، كنت أبحث عن شقة رخيصة، لا تزيد تكلفتها عن 250 إسترليني شهريا. في النهاية عشت في غرفة كانت أشبه بالمخزن. كنت أتجمد في الشتاء وأعاني كثيرا من حرارة الصيف، ولكن حياتي تغيرت يوم مقابلة رونالدو".

جورجينا التقت رونالدو في نهاية عام 2016، حين كانت تعمل في محل "غوتشي" الشهير وكان راتبها لا يزيد عن 10 جنيهات إسترليني في اليوم الواحد.

بائعة حقائب لليد

وروت جورجينا كذلك، أنها كانت تسير في أحد شوارع العاصمة الإسبانية الشهيرة، ولكن ليس للتسوق وإنما لبيع حقائب اليد.

وتؤكد جورجينا أن الوضع تغير الآن تماما بقولها: "في الماضي كنت أبيع الشنط في شارع سيرانو. الآن أقوم بشرائها".