اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أسدل الستار أخيرا على قضية الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا بين لاعبي التنس للرجال، بعد احتجازه في مركز تابع لوزارة الهجرة.

وأمر القاضي الأسترالي أنطوني كيلي بالإفراج عن ديوكوفيتش، وإعادة جواز سفره والوثائق الأخرى إليه مما أعاد إحياء فرصته للفوز بلقبه 21 في البطولات الـ4 الكبرى والانفراد بالرقم القياسي عندما تنطلق أستراليا المفتوحة في وقت لاحق هذا الشهر.

وشهدت الأيام القليلة الماضي مظاهرات أمام مبنى البرلمان الصربي في العاصمة بلغراد، بقيادة عائلة نجم اللعبة الصفراء، احتجاجا على احتجاز الأخير من جانب السلطات الأسترالية.

أسرة ديوكوفيتش انفجرت غاضبة بسبب احتجاز اللاعب الصربي، كما خرج المئات من محبي اللاعب في ملبورن خلال الساعات الماضية، دعما له في تلك القضية.

وعن ذلك، قالت ديانا والدة نوفاك خلال تصريحات صحافية إن "نجلها يعامل كسجين، ولا يحصل على وجبة الإفطار ويتلقى معاملة غير آدمية مطلقا".

من هو نوفاك ديوكوفيتش؟

كان ديوكوفيتش، المولود لأب صربي وأم كرواتية، يحب ممارسة لعبة التنس منذ أن كان عمره 4 أعوام فقط، ويقول والده سريان ديوكوفيتش إن التنس هو "أكثر الألعاب المفضلة في حياته".

كانت عائلة ديوكوفيتش تملك مطعما للوجبات السريعة، لكن والده كان متسابقا محترفا في سباقات التزلج على الجليد وكان يريده أن يصبح مثله، أو أن يحترف كرة القدم، لكن نوفاك كان مرتبطا للغاية بلعبة التنس.

في عمر 6 سنوات انضم ديوكوفيتش إلى معسكر للتنس نظمه نادي تنسكي كلوب بارتيزان تحت إشراف الأسطورة اليوغوسلافية يلينا جينتشيتش، التي قالت عنه حينها: "هذه هي أعظم موهبة رأيتها منذ مونيكا سيليش (صاحبة الـ9 ألقاب غراند سلام)".

بدأ "نولي" مسيرته كلاعب تنس محترف عام 2003 وهو بعمر 16 عاما فقط، ولفت الأنظار بتألقه اللافت في بطولات الناشئين على مستوى أوروبا والعالم.

وظهر ديوكوفيتش صاحب الـ34 عاما للمرة الأولى في بطولات الغراند سلام بالتأهل إلى أستراليا المفتوحة عام 2005 التي ودعها من الدور الأول على يد البطل اللاحق مارات سافين، وأنهى ذلك العام وهو أصغر لاعب ضمن المصنفين المئة الأوائل بعمر 18 عاما و5 أشهر.

في عام 2006 حقق ديوكوفيتش أول ألقابه حين فاز ببطولة "اميرسفورت"، وتأهل "نولي" لأول نهائي بالبطولات الأربع الكبرى في مسيرته حين خسر عام 2007 أمام فيدرر في أميركا المفتوحة.

مشوار حافل

فاز ديوكوفيتش بأول ألقابه في البطولات الأربع الكبرى في أستراليا المفتوحة 2008، ليصبح أول لاعب صربي يحرز لقبا كبيرا في منافسات الفردي، كما قاد صربيا للفوز لأول مرة بكأس ديفيز لفرق الرجال في كانون الأول 2010.

وإجمالا أحرز "نولي" 20 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، وهي أستراليا المفتوحة 9 مرات (2008 و2011 و2012 و2013 و2015 و2016 و2019 و2020 و2021) وويمبلدون 6 مرات (2011 و2014 و2015 و2018 و2019 و2021)، وأمريكا المفتوحة 3 مرات (2011 و2015 و2018) وفرنسا المفتوحة مرتين في 2016 و2021.

وفي عام 2011 فاز ديوكوفيتش بـ7 بطولات متتالية ولم يخسر أي مباراة منذ بداية العالم وحتى حزيران عندما وضع فيدرر حدا لسلسلة انتصاراته بعد 41 مباراة متتالية، عندما تغلب عليه في قبل نهائي فرنسا المفتوحة.

في تموز 2011 اعتلى صدارة التصنيف العالمي لأول مرة في مسيرته بعد تأهله إلى قبل نهائي ويمبلدون، ثم تغلب على رفائيل نادال في النهائي ليحقق أول ألقابه على الملاعب العشبية.

وشهد عام 2015 وصول ديوكوفيتش إلى نهائي كل البطولات الأربع الكبرى، حيث بدأ العام بالفوز بلقبه الخامس في أستراليا المفتوحة، ثم فاز بلقبه الثالث في ويمبلدون بالتغلب على فيدرر في النهائي، وهزمه مرة أخرى في نهائي أميركا المفتوحة ليحصد 3 ألقاب كبرى في عام واحد للمرة الثانية، ويصل إلى 10 ألقاب كبرى.

وخلال العام التالي واصل ديوكوفيتش حصد الألقاب الكبرى واحدا تلو الآخر، بداية من أستراليا المفتوحة وفرنسا المفتوحة 2016 على حساب البريطاني أندي موراي، قبل أن يحصل على هدنة.

وفاز ديوكوفيتش على السويدي كيفن أندرسون في نهائي ويمبلدون 2018، كما حصد لقب أميركا المفتوحة للمرة الثالثة في نفس العام على حساب الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو.

وفاز "نولي" على نادال مجددا في نهائي أستراليا المفتوحة 2019 ليحرز لقبه الكبير رقم 15، ثم أتبعه بالفوز على فيدرر في ويمبلدون ليحرز لقبه الـ16، قبل أن يهزم النمساوي دومينيك تيم والروسي دانييل ميدفيديف في نهائي أستراليا المفتوحة عامي 2020 و2021، ويعزز رقمه القياسي بالفوز بالبطولة 9 مرات.

بعد ذلك فاز ديوكوفيتش على اليوناني تسيتيباس ليحقق لقبه الثاني في فرنسا المفتوحة واللقب رقم 19 في البطولات الأربع الكبرى، ويصبح أول لاعب منذ بدء عصر الاحتراف في 1968 يفوز بكل الألقاب الكبرى مرتين على الأقل.

وبفوزه على بريتيني في نهائي ويمبلدون 2021 بات ديوكوفيتش على بعد خطوة من الفوز بالبطولات الأربع الكبرى مجتمعة في عام واحد، حال تتويجه بلقب أميركا المفتوحة.

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟