اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

طلبت الأمم المتحدة  مبلغا بقيمة 5 مليارات دولار لتمويل مساعداتها لأفغانستان هذا العام وتأمين "مستقبل " لبلد يقف على شفا كارثة إنسانية.

وقالت المنظمة الدولية في بيان لها إن تمويل خطتها الجديدة "يتطلب 4.4 مليارات دولار من الدول المانحة لتوفير الاحتياجات الإنسانية في أفغانستان لهذا العام ".

وهذا المبلغ -وهو الأكبر الذي تطلبه الأمم المتحدة لدولة واحدة- يضاف إليه مبلغ 623 مليون دولار لمساعدة ملايين اللاجئين الأفغان الذين فروا من بلدهم إلى دول مجاورة.

وأوضحت المنظمة في بيانها أن 22 مليون شخص داخل أفغانستان و5.7 ملايين أفغاني نزحوا إلى بلدان مجاورة يحتاجون إلى مساعدة ضرورية هذا العام.

وقال مارتن غريفيث مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن "كارثة إنسانية شاملة ترخي بظلالها… رسالتي عاجلة: لا تغلقوا الباب بوجه شعب أفغانستان.. ساعدونا على تجنب انتشار واسع للجوع والمرض وسوء التغذية والموت في نهاية المطاف".

وقال غريفيث للصحفيين في جنيف إنه "من دون المساعدات لن يكون هناك مستقبل ".

يذكر أنه منذ منذ استيلاء حركة طالبان على مقاليد الحكم في أفغانستان منتصف آب الماضي، غرق هذا البلد في فوضى مالية وسط ارتفاع التضخم ومعدلات البطالة.

وجمدت الإدارة الأميركية مليارات الدولارات من أصول أفغانستان فيما تعرقلت إمدادات المساعدات بشكل كبير، وإضافة إلى ذلك شهدت أفغانستان في 2021 جفافا هو الأسوأ في عقود.

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد