اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

علقت ممثلة اليونيسف في العراق شيما سن جوبتا، في بيان لها، على استهداف المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد مساء أمس الخميس، والذي أسفر عن وقوع اصابات، داعية جميع الأطراف في العراق، الى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحماية الأطفال في كل الأوقات.

وقالت: "أصيب طفل وامرأة، وتعرضت مدرسة للأضرار في هجوم صاروخي الليلة الماضية في بغداد. يجب حماية الأطفال من الهجمات في جميع الأوقات، ويجب أن تكون المدارس والمنازل آمنة دائما. نتمنى الشفاء العاجل للطفل والمرأة المصابين. لا شيء يبرر الهجمات على المدنيين، بمن فيهم الأطفال والنساء".

وأضافت أن "جميع الأطفال في العراق يستحقون أن يعيشوا حياتهم دون تهديد دائم بالعنف، ويجب حماية المدارس كونها مكانا وملاذا للأطفال للتعلم وتحقيق إمكاناتهم. الهجمات على المدارس والمنشآت التعليمية هي واحدة من 6 انتهاكات جسيمة ضد الأطفال، ووفقا لإعلان المدارس الآمنة، الذي أقره العراق في أيار عام 2015، فإن الهجمات على المدارس تعرض الطلاب وموظفي التعليم للأذى، وتحرم أعدادا كبيرة من الأطفال والطلاب من حقهم في التعليم، وبالتالي تحرم المجتمعات من الأسس التي يبنون عليها مستقبلهم".

ويأتي البيان عقب الهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد مساء أمس الخميس، والذي أسفر عن وقوع اصابات.

المصدر: وكالات عراقية

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟