اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

إفتتح رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي، جناح الغرفة في معرض "صنع في لبنان" الذي يقام على أرض العراق في العاصمة بغداد، بعدما شارك أمس مع وزير الصناعة جورج بوشكيان ممثلا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الصناعة والمعادن العراقي منهل عزيز الخباز والشخصيات العراقية واللبنانية في حفل الإفتتاح الرسمي.

أعطت مشاركة غرفة طرابلس الكبرى في معرض "صنع في لبنان" دفعا قويا، خصوصا أن الغرفة بتوجيهات رئيسها دبوسي إحتضنت كل التحضيرات لاقامة هذا المعرض، إضافة الى أنها تطرح واحدا من أهم المشاريع الاقتصادية الاستراتيجية على مستوى لبنان والمنطقة والمتمثل بالمنظومة الاقتصادية المتكاملة من طرابلس الكبرى الممتدة من البترون الى أقاصي عكار، والتي قدم دبوسي في كلمته التي ألقاها في إفتتاح جناح الغرفة شرحا مفصلا عن ركائزها وأهميتها وضرورتها للنهوض بلبنان سواء عبر المرفأ الدولي الواسع لتنشيط تجارة الحاويات، أو المطار الذكي، وما بينهما من منصات للنفط والغاز، وشركات البتروكيميائيات والحوض الجاف لاصلاح السفن، إضافة الى المشاريع الصغيرة التي يمكن أن تقوم على جوانبها. وقد شدد دبوسي في هذا الاطار على تعزيز الشراكة مع الجانب العراقي في كل المجالات المتاحة إنطلاقا من العلاقة المتينة التي تربط بين البلدين والشعبين.
وتحدث دبوسي عن "الاستراتيجيات الاقتصادية التي يجب أن تبنى بين لبنان والعراق، وقدم مبادرة تقضي بإقامة معرض صنع في العراق ومعرض صنع في لبنان على أرض معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس الكبرى لتحقيق التقارب بين الصناعات اللبنانية والعراقية، وتطوير التبادل التجاري"، مبديا الاستعداد "لتقديم كل التسهيلات الممكنة ووضع كل الطاقات والابداعات والخبرات في تصرف الأخوة العراقيين".

ثم تحدث المدير العام لشركة "الهيبة" حسام غلاييني، فشكر لدبوسي الدعم الذي قدمه، لافتا الى "أهمية أن يقام معرض صنع في لبنان على أرض العراق، لما يمكن أن يؤسس لشراكات إقتصادية وتجارية مستدامة بين البلدين".

​​​​​​​

 

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي