اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت مصادر سياسية بترونية الى أن أكثر ما يبرز ضمن معركة البترون الانتخابية، هو اتفاق الجميع على إسقاط رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل، فيما هذا الاجماع قدّم له وعلى طبق من فضة دعماً شعبياً جديداً وتعاطفاً، لانّ المعركة باتت ضد باسيل فقط، وليس إحداث التغيير الذي يتوق اليه الشعب ككل.

وحول هدف المعركة، ترى المصادر المذكورة بأنّ باسيل وعلى الرغم من فوزه في الانتخابات السابقة، من خلال تحالفه مع "تيار المستقبل" و" القومي" وميشال معوض، فإن التحالفات اختلفت اليوم، بعد ان بات رئيس "التيار الازرق" سعد الحريري من ابرز خصوم رئيس "التيار البرتقالي"، كذلك الامر بالنسبة لمعوض الذي سار في اتجاه سياسي آخر، ليصبح من ضمن خصوم باسيل أي كما كان سابقاً، كذلك الحزب "القومي" اصبح على خط "المردة"، مما يعني انّ مقولة الحريري "صوتوا لصديقي جبران" لم تعد موجودة، اذ يستحيل على رئيس "التيار" الحصول على أصوات السنّة التابعين للحريري سياسياً، لكن لو لم يكن باسيل متأكداً من فوزه لما ترشح، وهو فاز في انتخابات العام 2018 بما يقارب الـ 12 الف صوت، وهو يدرس خياراته جيداً، لذا فإسقاطه يقارب المستحيل وفق هذه المصادر، التي تشير الى انّ لائحة الحراك المدني "شمالنا" قد يكون لديها حظوظ، وسوف تعلن أسماء مرشحيها الاحد المقبل، وعليها توحيد الجهود للخرق بنائب واحد لانّ ظروف المعركة صعبة.

صونيا رزق - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1977402

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!