اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نجا وزير خارجية الكويت أحمد ناصر الصباح،من تصويت داخل البرلمان على سحب الثقة منه، بعد استجوابه بتهم تبديد المال العام ومخالفة القوانين والتخبط الإداري داخل وزارته.

وذكر الحساب الرسمي للبرلمان الكويتي، في "تويتر"، أنّ "مجلس الأمة يرفض سحب الثقة من وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ أحمد ناصر الصباح".

وأوضحت وكالة أنباء الكويت "كونا" أنّ نتيجة التصويت على طلب طرح الثقة التي تمّت نداءً بالاسم، أظهرت عدم موافقة 23 نائباً على طرح الثقة، وموافقة 21 نائباً من إجمالي الحضور، وعددهم 44 نائباً.

وكان البرلمان الكويتي قد بدأ جلسته الخاصة، في وقت سابق اليوم، لمناقشة طلب طرح الثقة في وزير الخارجية المقدّم من 10 نواب.

وتضمن الاستجواب اتهامات بـ"الهدر وتبديد المال العام، ومخالفة القوانين، والتخبط الإداري، وعدم حماية مصالح البلاد السياسية والأمنية، والإخفاق في رعاية مصالح الدولة ومواطنيها في الخارج".

وخلال جلسة الاستجواب الأسبوع الماضي، ردّ وزير خارجية الكويت على تلك الاتهامات بأنّها "تفتقد إلى وقائع ومخالفات محددة".

ويعدُّ هذا ثاني استجواب تتعرض له الحكومة من قبل نواب المعارضة في الكويت منذ أدائها اليمين الدستورية في نهاية كانون الأول 2021، إذ تخطى وزير الدفاع الكويتي تصويتاً بسحب الثقة نهاية الشهر الماضي.

الأكثر قراءة

إيران وصواريخ لبنان