اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حسب مصادر متابعة، حيث على لبنان الرسمي الانتباه جيدا لاي تموضع له او اصطفاف تجاه ما يجري، ذلك ان بيروت ستعاني على صعيدي النفط، مع ارتفاع سعر «البرميل»، وعلى صعيد القمح، حيث الحل البديل لن يكون شرقيا بالتاكيد.

في كل الاحوال تشير المصادر، الى ان موقف المعترضين على بيان الخارجية ينطلق من معلومات مفادها ان نتائج الحرب الاوكرانية سيكون لها تداعيات مباشرة على الوضع في لبنان، في ظل الدور «المتطور» لروسيا في المنطقة وخصوصا لبنان وسوريا حيث ستجد واشنطن نفسها مضطرة للتراجع وتسليم الورقة لموسكو، ما قد يصل الى حدود دخول قوات روسية الى اكثر من منطقة، وهو ما يعتبر بنظر هذا الفريق هزيمة للمحور الاميركي، الذي ضغط في اتجاه صدور موقف رسمي لم تجمع القوى السياسية عليه.

ميشال نصر - الديار 
لقراءة المقال كاملاً: 

https://addiyar.com/article/1981745

الأكثر قراءة

هل يسير "الاشتراكي" و"القوات" بتأمين النصاب لانتخاب فرنجية ؟ التخلّي عن ترشيح معوض غير مطروح حالياً... بانتظار ساعة" الصفر" الرئاسيّة