اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت مصادر عليمة بأن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط تخلى عن المقعد الكاثوليكي الذي كان يشغله النائب نعمة طعمة بعد ان أشترط الحصول على ٤٠٠٠ صوت تفضيلي كما حصل في الانتخابات الماضية، وهذا أمر مستحيل لان رئيس الاشتراكي قرر خوص معركة درزية - درزية ضد رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب في الشوف ومنح الصوت التفضيلي لتيمور جنبلاط ومروان حمادة، ولو أدى ذلك الى خسارة النواب المسيحيين. كما ان ٨ اذار لم تحسم حتى الان خوض معركة طارق الداود ضد وائل ابو فاعور في راشيا نتيجة انحياز رئيس مجلس النواب نبيه بري الى جنبلاط وخوفه على مقعد ايلي الفرزلي، كما ان التحضيرات أكدت صعوبة توحيد قوى المجتمع المدني في لوائح مشتركة في كل المناطق.

رضوان الذيب - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الآتي:

https://addiyar.com/article/1987628

الأكثر قراءة

استشارات فلا تشكيل فتعويم لحكومة «تصريف الأعمال» انطلاق النقاش «الرئاسي» وعون وفرنجية الاكثر حظوظا لبنان يترقب ترجمة الوعود الاميركية بملف الترسيم