اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت المصادر الكنسية، أن الحبر الأعظم لا يتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد، لا سيما لبنان، إلا أن الفاتيكان حريص جداً على حماية الوجود المسيحي فيه، ويبدي تخوّفه من كثافة الهجرة المسيحية الحاصلة اليوم، لا سيما من جيل الشباب، كما كانوا قد هاجروا أيام الحرب الأهلية التي عصفت به في السبعينات والثمانينات. وأشارت المصادر إلى أن لبنان في خطر اليوم، على عكس ما يحاول البعض الإيحاء به،، ولهذا قال البطريرك بشارة الراعي أمام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن لبنان ليس على ما يرام، مشدّداً على أولوية اعتماد الحياد الإيجابي كمدخل لإنقاذ لبنان من جحيم جهنّم الذي وقع فيه.

فادي عيد - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1989705


الأكثر قراءة

خفض قيمة الليرة مُقابل الدولار اعتراف رسمي بالخسائر الماليّة... والخوف على الودائع أسبوع حاسم في ملف ترسيم الحدود البحريّة... و«القطف» بعد خمس سنوات أقلّه ؟ تأخير انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة سيُعقّد المشهد الإقتصادي والمالي