اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ارتفعت مستويات تلوث الهواء فى العديد من المدن الأوروبية الكبرى في آذار مع تسجيل أعلى تركيز لثاني أكسيد النيتروجين، في نيوكاسل أبون تاين الانكليزية، وفقا لتقرير RT .

وتستخدم شركة Cleantech Airly أجهزة استشعار وخوارزميات تعتمد على الذكاء الاصطناعي لدراسة عناصر ثاني أكسيد النيتروجين (NO2) والجسيمات (PM10) لتلوث الهواء في جميع أنحاء المدن الأوروبية.

ووجدت أن تركيز ثاني أكسيد النيتروجين في نيوكاسل أبون تاين كان 44.6 ميكروغرام لكل متر مكعب من الهواء، وهو ما يمثل 179% من الحد الذي أوصت به منظمات الصحة العالمية في فترة 24 ساعة.

وعثر أيضا على تركيزات عالية من ثاني أكسيد النيتروجين في نابولي وباريس، بنسبة 170% و165% من الحد الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية على التوالي.

ووصلت لندن ومانشستر أيضا إلى المراكز العشرين الأولى، وفي الوقت نفسه، حدثت أعلى تركيزات من PM10 في ملقة و

إشبيلية في إسبانيا، وكلاهما كان أعلى من المستويات الآمنة اليومية للجسيمات PM10 (45 ميكروغرام/م 3). ووفقا لـ Airly، فإن ارتفاع تلوث الهواء قد تأثر بشكل كبير بالعاصفة الترابية الصحراوية التي اجتاحت أوروبا.

ومن خلال معرفة حالة التلوث الدقيقة في محيطها، تكون الحكومات والمجتمعات المحلية قادرة على اتخاذ الخطوات المناسبة لتحسين جودة الهواء، ومن ثم مراقبة فعالية الإجراءات المتخذة.

وقد يؤدي التعرض طويل الأمد لـ PM10 إلى انخفاض وظائف الرئة، وتطور أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي، وزيادة معدل تطور المرض.

وفي الوقت نفسه، قد يساهم التعرض طويل الأمد لثاني أكسيد النيتروجين في الإصابة بالربو وزيادة التعرض لأمراض الجهاز التنفسي. ويأتي التقرير بعد أسبوعين فقط من إصدار منظمة الصحة العالمية تحذيرا رهيبا من أن جميع البشر على وجه الأرض تقريبا يتنفسون هواء غير صحي.

الأكثر قراءة

كيف توزعت الكتل النيابية؟