اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت وكالة الأنباء الصومالية،  بأن مسلحي "حركة الشباب" هاجموا فندق "ليدو" على شاطئ ليدو في العاصمة مقديشو، مما أدى إلى وقوع قتلى وإصابات.

وذكرت وكالة الأنباء أنّ قائد قوة الشرطة الصومالية العماد محمد حسن حجار و11 عضواً بالبرلمان الصومالي وسياسيين آخرين كانوا في موقع الاعتداء، وأشارت إلى أنه لم يعرف بعد عدد القتلى والجرحى.

كما شنت "حركة الشباب" في الصومال هجوماً على قاعدة عسكرية بولاية جوبالاند، عبر قصف بقذائف الهاون. وتتمركز في القاعدة المتواجدة بضواحي مدينة كيسمايو جنوب البلاد، قوات صومالية.

ونقلت مصادر عن شهود عيان في ولاية جوبالاند أنهم سمعوا قصفاً مدفعياً داخل وحول القاعدة العسكرية، لكن لم يتمكنوا من تأكيد وقوع إصابات على الرغم من أن بعض التقارير ذكرت وقوع خسائر بشرية.

وأعلنت "حركة الشباب" مسؤوليتها عن الهجوم، وزعمت أنها قتلت عدداً من الجنود جراء قصف قذائف. وعقب الهجوم، نفذت قوات جوبالاند عمليات لملاحقة المسلحين وتأمين المنطقة. وليست المرة الأولى التي يقوم بها هؤلاء المسلحين بتنفيذ هجوم في البلاد.

وفي بداية الشهر الجاري، حذّرت وكالة المخابرات والأمن القومي الصومالية، من أنّ حركة "الشباب" المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، تعتزم استهداف الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد، ورئيس الحكومة محمد حسين روبلي.

الأكثر قراءة

لبنان معرض لهزة أرضية قوية؟!