اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

لا تزال القضية التي رفعها النجم جوني ديب ضد طليقته الممثلة آمبر هيرد، تشغل الصحف ووسائل الإعلام العالمية، خاصة بعد التطورات الأخيرة التي شهدتها المحاكمة التي أعطته الأفضلية وتمكّن من خلال صراحته وما كشفه عن تفاصيل تخصّ حياتهما الزوجية من قلب الأمور لصالحه وكسب تعاطف الجمهور الذي غيّر رأيه وبدأ بمناصرته.

واستطاع النجم العالمي (58 عاماً) أن يثبت كذب زوجته السابقة، ويؤكد أنها هي التي ضربته، وروى خلال المحاكمة تفاصيل صادمة عن علاقتهما ببعض، لذلك يعتقد خبراء قانونيون أن ديب يفوز لحد الآن بقضية الرأي العام، خاصة أنه عرض تسجيلاً صوتياً كنوع من المفاجأة خلال المحاكمة، أقرّت هيرد من خلاله بأنها ضربته، و"تعتذر" لأنها لم تصفعه على وجهه بالطريقة الصحيحة، قائلةً: "كنت أضربك، ولمْ ألكمك"، واصفة إياه بأنه "طفل لَعين".

ولفتت الصحافة العالمية الى أن فوز النجم الهوليوودي لا يقتصر على الناحية المعنوية فقط، من حيث عودته الى السينما بقوة، بل سيحصل أيضاً على مبلغ ضخم من المال، إذ إن ثروة آمبر هيرد لا تتجاوز الـ8 ملايين دولار، في حين يطلب جوني ديب تعويضاً قدره 50 مليون دولار منها، في قضية التشهير القائمة حالياً والتي لم تُصدر المحكمة قراراً بشأنها بعد، مما يعني أن آمبر قد تخسر ثروتها بالكامل وتصبح مدينة بمبلغٍ قدره 42 مليون دولار في حال كسب طليقها القضية.

يُذكر أن جوني ديب تزوج آمبر هيرد عام 2015، لكن خلافاتهما ظهرت بعد عام واحد من الزواج، إذ رفعت هيرد دعوى طلاق عام 2016، متذرعةً بأنه اعتدى عليها جسدياً، وهو ما تعاطف معه الجمهور بشكل كبير وأثّر في مكانة جوني الفنية، ومنعه من ممارسة عمله كممثل، ورغم الانتهاء من إجراءات الطلاق عام 2017، لكن المعارك القانونية لم تنتهِ بعد بين الطرفين.

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!