اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت المعلومات بأن السفيرة الفرنسية في بيروت آن غريو أبلغت عددا من المسؤولين اللبنانيين ان بلادها اطلقت «موجة» جديدة من الاتصالات الخارجية «الاستباقية» لتامين «هبوط آمن» للاوضاع الداخلية ما بعد الاستحقاق الانتخابي في محاولة لايجاد مناخات ملائمة لتشكيل حكومة جديدة تكون قادرة على قيادة «مرحلة التعافي المالي والاقتصادي»، وتؤمن المناخات السليمة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في موعدها الدستوري.

وفي هذا السياق، تشير اوساط سياسية بارزة الى ان الادارة الفرنسية التي تراجع زخم نشاطها الدبلوماسي عقب اندلاع الحرب الاوكرانية، وعشية الانتخابات الرئاسية، ستعود الى رفع مستوى تحركها وستنطلق من «ارضية» صلبة عنوانها تفاهم سابق مع كل من طهران والرياض لمنح لبنان اولوية في حوارهما «الثنائي» بعدما سبق وحذرت من تداعيات الانهيار الاقتصادي الذي سيؤدي حكما الى افلات امني وفوضى غير محدودة النتائج.

ابراهيم ناصر الدين - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1999487

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف