اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

افادت مصادر متابعة بأن الموقف السعودي من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بدأ يتخذ شكلا واضحا وعلنيا يصوب عليه بالمباشر، رغم ما توافر من معلومات الاسبوع الماضي عن ان السلطات في المملكة اجّلت عملية بيع ممتلكاته على اراضيها بالمزاد العلني، تزامنا مع حملة اخبار تحدثت عن لقاء وشيك بين ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان والرئيس الحريري، عشية توجه رئيس الحكومة الى السعودية لاداء مناسك العمرة، قبل ان «يذوب الثلج ويبان المرج» على معطيات تشير بوضوح الى توتر كبير بين الشيخ سعد والرياض التي قررت على ما يبدو حسم مصيره، راهنة الامور بوقتها.

وينقل زوار الحريري ممن يلتقيهم في دبي ان الاوضاع اللبنانية لن تشهد اي حلحلة قبل عام على الاقل، لذلك فان قراره باعتزال السياسة سيكون ساريا حتى تاريخه على الاقل، ما لم تطرأ تغييرات جذرية تعيد رسم التحالفات والاصطفافات، نافيا اي حديث عن صفقات ابرمها هنا وهناك تتعلق بمستقبله السياسي، مشيرا الى انه حاليا يركز اهتمامه على «تجليس» وضعه المالي بعدما «خرّبت السياسة بيتو»، كاشفا انه يدرس امكانية توجيهه رسالة او نداء الى جمهوره في بيروت يحسم فيه قراره بشأن المقاطعة من عدمها، وفقا لما قد تتوصل اليه الاتصالات التي يجريها مع بيروت.

ميشال نصر - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2001073

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!