اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

إعتبرت مصادر سياسية متابعة لما يجري داخل «التيار الازرق»، رفضاً لكل ما يحاك من مواقف مغايرة لا تتماشى مع بيان ومواقف الحريري أي "بالامتناع عن التسويق لمشاريع انتخابية، أو لأي من المرشحين وعدم المشاركة في أي نشاطات او ماكينات انتخابية، والتمني على كافة الحزبيين والاصدقاء الراغبين بالترشح الالتزام بها"، خصوصاً بعد الزيارات التي يــقوم بها ايضاً الســفير الــسعودي وليد البخاري لشدّ العصب السنيّ في لبنان قبل ايام معدودة من موعد الاستحقاق، وآخرها زيارته مساء امس المختارة حيث التقى رئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط، الذي أولم على شرفه في حضور مسؤولين من الحزب ومشايخ من الطائفة.

مع إشارة المصادر المذكورة، الى انّ البيان المذكور اتى رداً ايضاً وبتوجّه اولي الى الرئيس فؤاد السنيورة، الذي يعقد عند السادسة والنصف من بعد ظهر اليوم الخميس مؤتمرا صحافيا في مكتبه في بلس، يتحدث فيه عن آفاق الاستحقاق الانتخابي المقبل ويعرض خلاله وجهة نظره من التطورات الراهنة.

ورأت المصادر انّ المواجهة باتت داخلية، وعلى خلاف كبير بين الحريري وممن كانوا يُعتبرون من الداعمين الاوائل له أي المفتي دريان، واشارت الى انّ ما يجري لا يطمئن، وبالتالي غير مسموح في هذه الظروف الخطرة السائدة، آملة في أن يعي البعض خطورة ما يجري وعندئذ لن ينفع الندم.

صونيا رزق - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/2003444

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون