اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

مع عدم استحالة ممارسة الديمقراطية المباشرة في اتخاذ القرار من الشعب، تأتي الانتخابات النيابية لتجسد هذه الديمقراطية بطريقة غير مباشرة من خلال تكليف ممثلين لهم في البرلمان ليكونوا خير نواب لجمهور المواطنين.

من هنا تأتي اهمية هذا الفعل الديمقراطي وبالرغم من سيئات القانون الانتخابي الحالي، تبقى هذه العملية الانتخابية التعبير الاجرائي الوحيد عن مفهوم التمثيل من خلال ترجمة اصوات الناخبين الى مقاعد برلمانية وبما ان لبنان يمر منذ عقود، وبالاخص في السنوات الاخيرة، بظروف استثنائية خطيرة تهدد كيانه ودوره في المنطقة، تأتي هذه الانتخابات ببصيص ضوء لعله يعطي املا لابناء هذا الوطن في ازالة هذا الخطر بل في استعادة دور لبنان في المنطقة العربية وفي الشرق عامة.

اذا تقع على عاتق اللبنانيين في هذه الفترة مسؤولية وطنية مهمة لعلها تكون الخلاص من القهر والعذاب الذي فرضه علينا اداء السياسيين وفسادهم وبالاحرى غباؤنا.

من هنا اتوجه الى كل ناخب لاقول:

يا ايها الناخب عليك مسؤولية امام الله والوطن، لذا حكم ضميرك واقترع للخير العام ولا تقتل الوطن مرتينّ!

لا تنتخب اشخاصا اكل الدهر عليهم وشرب وهم بدورهم اكلوا خيرات الوطن وشربوا مدّخراته ولم يشبعوا!

ايها الناخب، انتفض وابن وطنا يليق بعلمك ومعرفتك وثقافتك وطاقتك وطموحك،اذا انهض وصوّت بضمير حيّ!

لا تتخلى عن حلمك في بناء وطن مثالي، لا تتخلى عن حقك في احداث التغيير اللازم لانقاذ ما تبقى من وطن، فهذا الحق هو حق مقدّس بل هو واجب مقدّس.

بالله عليك لا تتقاعس عن مدّ يد العون لوطنك الجريح، فهو بحاجة اليك الآن اكثر من اي وقت مضى.

لا تنكفئ عن انتخاب اشخاص يتطلعون الى مصلحة الوطن العليا، بعيدا عن زواريب السياسة الضيقة والمصالح الحزبية الآنية والتنفيعات المناطقية.

انتخب نوابا لديهم قدرة على العمل بحرية في البرلمان من خلال دورهم الرقابي والتشريعي والرؤيوي في بناء دولة الغدّ.

انتخب من يمتلك رؤية انمائية شاملة على مستوى الوطن ان كان في الانماء والاقتصاد والعمل الاجتماعي، صوّت للذي يحمل المسؤولية الاجتماعية بصورتها العريضة بل للذي يعمل بمنهجية الانماء العام وتحويل الاقتصاد الى اقتصاد منتج بدلا من الاقتصاد الريعي المناطقي الضيّق.

صوّت لهؤلاء الذين يعملون بصمت بعيدا عن ضوضاء الشهرة.

صوّت للذين لا يحبون المتكأ الاول في الولائم ولا المجالس الاولى ولا التحيات في المجامع، صوّت للذين يعملون بمحبة وخوف الله بعيدا عن الكيدية السياسية والشعارات الرنانة والوعود الطنّانة الكاذبة .اذا لا تصوّت للمرائين هؤلاء الذين يشبهون القبور المبيّضة وفي داخلهم عظام اموات ونجاسة.

يا ايها الناخب

صوّت للعدالة والقانون

صوّت للبنان التاريخ مهد الحضارات

صوّت للبنان مستشفى الشرق

صوّت للبنان العلم والثقافة وجامعة العرب

صوت للبنان السياحة البيئية والسياحة الدينية والسياحة الطبية والسياحة العلمية

صوّت للبنان البحث العلمي والتطور التكنولوجي والابتكارات والانجازات لما لا؟ فكل المبدعين في الخارج في كافة المجالات هم لبنانيون هاجروا ليتبّوأوا مراكزاً علمية مرموقة ومتقدمة..

صوّت للبنان الفن الراقي، صوّت لفيروز ووديع الصافي والرحابنة...

صوّت لسعيد عقل وشارل مالك وجبران خليل جبران...

صوّت لكل عامل مبدع يعمل بصمت

صوّت لاصحاب الصيت الحسن والسيرة الذاتية المشرّفة.

صوّت لحماة الوطن لكل جندي ساهر على حدود الوطن يحميه برموشه.

صوّت للشهداء الذين سقطوا من اجل لبنان ولا تقتلهم مرتين!

صوّت لضحايا المرفأ ولا تفجرهم مرة ثانية.

صوّت للمفقودين ولا تخطف الامل من اهلهم مرة ثانية...

في هذا الاستحقاق

انتخب لتبني دولة عصرية تليق بتاريخنا الثقافي والعلمي انتخب لتعيد الى الوطن كل الطاقات البشرية المتألقة خارجا الى احضان الوطن، انتخب لاعادة الكرامة الى عائلاتنا ومجتمعنا...

انتخب لان الحقيقة في دائرة الخطر، فامراء الحرب متأهبون للانقضاض مجددا على الدولة وقتلنا مرة اخرى....

انتخب لتمنع عقارب الساعة من العودة الى الوراء والى زمن الحرب الاهلية الاليمة، فمصاصوا الدماء والمال امراء هذه الحرب لا يتوانون لحظة عن العودة اليها فهناك ملاذهم ومعقلهم وحصنهم.

حذارِ، يا ايها الناخب من الخطأ مرة ثانية فلا البلاد ولا العباد قادرين على تحمّل الطعنات من جديد.

بالله عليك انتخب لتمنع هذه الطغمة الفاسدة النتنة من العودة الى سدة المسؤولية، منهم لا يتوانون ابدا عن اظهار وجوههم كوجه الحمل الوديع وهم في الحقيقة ذئاب كاسرة.

اذا اعمل بيديك ورجليك لتمنع هؤلاء الفاسدين من الهيمنة مجددا على الوطن ومستقبل الوطن وامنعهم من قتلنا من جديد.

بادر يا اخي المواطن ولا تتأخر، بلدك في العناية الفائقة فاذا سقط القناع، سقط الوطن وحينئذ لا ينفع لا البكاء ولا صرير الاسنان.

وطنك بحاجة الى صوت العقل والضمير الحيّ

وطنك بحاجة الى الشرفاء النبلاء المخلصين

وطنك بحاجة الى استعادة هويته ودوره وريادته

وان لم تنتخب الوطن فعلى الوطن السلام.

الأكثر قراءة

ما هو عدد نواب التيار الوطني الحر في إنتخابات 2022؟