اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

 أفادت مجلة ”نيوزويك“ الأميركية بأن أوليغ موروزوف، عضو البرلمان الروسي والعضو البارز في الحزب السياسي للرئيس فلاديمير بوتين، ”روسيا الموحدة“، دعا قيادات بلاده إلى أن تنظر إلى بولندا بعد أوكرانيا في سعيها من أجل ”نزع النازية“.

واعتبرت المجلة أن تعليقات موروزوف التي نُشرت على تطبيق ”تيليغرام“، وقال فيها إن ”بولندا يجب أن تكون بالمرتبة الأولى في قائمة انتظار نزع النازية بعد أوكرانيا“، تعكس بشكل واضح ”هدف بوتين الذي وصفه بنفسه، وهو العمل على تشويه أوكرانيا“.

وأفادت أنه ”لم يتضح على الفور سبب اعتقاد موروزوف أن بولندا بحاجة إلى نزع النازية، وأن التعليقات يمكن أن تزيد التوترات بين روسيا وأوروبا وسط الحرب في أوكرانيا“.

وتابعت المجلة أن ”بولندا واحدة من 30 دولة عضوا في حلف شمال الأطلسي، مما يعني أن أي محاولات روسية محتملة لاستهداف البلاد يمكن أن تؤدي إلى حرب ضخمة مع التحالف العسكري“.

وأوضحت أن ”هذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها موروزوف الناتو في خطاباته، حيث صرح الشهر الماضي في التلفزيون الروسي الرسمي أنه علينا أن نجعل الغرب الجماعي يفهم أنه ليس لديهم فرصة للفوز في هذه الحرب“.

جاء تصريحه ذلك ردا على سلوفاكيا، الدولة العضو في ”الناتو“ أيضاً، عندما ”تبرعت بنظام دفاع جوي من طراز إس-300 لأوكرانيا“.

وتضمنت تعليقات موروزوف التي نُشرت مؤخراً: ”أنا متأكد من أننا سنشهد في المستقبل القريب عمليات خاصة، سواء من قبل قواتنا الجوية أو من وحداتنا الخاصة، من أجل تدمير شحنات الأسلحة من دول الناتو. إن حرباً شاملة قد بدأت“، وفق ”نيوزويك“.

واتهم الغرب ”بالرغبة في استمرار الحرب في أوكرانيا لأطول فترة ممكنة“، قائلاً إنهم ”يفترضون أن هذه الحرب ستستنفد مواردنا العسكرية والاقتصادية“.

الأكثر قراءة

ما هو عدد نواب التيار الوطني الحر في إنتخابات 2022؟