اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن الجانب الروسي في سوريا ليس لديه عملياً أي مهام عسكرية متبقية، مشيرا أن أميركا باحتلالها لشرق الفرات تشجع على النعرات الانفصالية. وقال: "من الواضح أنه لم يتبق عملياً أي مهام عسكرية هناك. فقط مهام ضمان الاستقرار والأمن باقية".

وأضاف: "حسناً، من المهام العسكرية التي يحلها الجيش السوري مباشرة بدعمنا، هي في ما يخص إدلب، والتهديد الإرهابي مازال قائما هناك. نحن موجودون في سوريا بناء على طلب الرئيس الشرعي، الحكومة الشرعية لهذا البلد، ونحن هناك ملتزمون بشكل كامل بالمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة ونحل المهام التي حددها مجلس الأمن في قراره رقم 2254. وسنواصل دعم القيادة السورية في جهودها لاستعادة وحدة أراضي سوريا بشكل كامل".

وبحسب لافروف، فإن الجانب التركي يعلن أنه يحاول الوفاء بالاتفاقات التي توصل إليها رئيسا روسيا وتركيا منذ عدة سنوات، مضيفا: "الأمور كما نرى جميعاً تسير بخطى بطيئة، لذلك تبقى هذه المهمة على جدول الأعمال. لكن في الآونة الأخيرة وبفضل الإجراءات التي اتخذتها قواتنا والقوات المسلحة السورية، لم نعد نلاحظ أي استفزازات من داخل إدلب ضد مواقع الجيش السوري وضد قواعدنا في سوريا".

ولفت لافروف إلى أنه "بعد احتلال (الجيش الأميركي) لجزء كبير من الضفة الشرقية لنهر الفرات في سوريا، يقوم بإنشاء شبه دولة هناك، مما يشجع بشكل مباشر على الانفصالية". وقال: "هناك (في سوريا) لا تزال وحدات من القوات المسلحة لدول لم يتم استدعاؤها من قبل أحد. وحتى الآن، الجيش الأميركي، الذي احتل جزءًا كبيرًا من الضفة الشرقية لنهر الفرات، ينشئ علانية شبه دولة هناك، ويشجع بشكل مباشر الانفصالية، ويستخدم لهذا الغرض رغبة جزء من السكان الأكراد في العراق". 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف