اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشار رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب ​محمد رعد​، في رسالةً للنوّاب الجدد خلال كلمةٍ ألقاها في إحتفالٍ أقيم في بلدة الدوير بمناسبة ​عيد المقاومة والتحرير​، إلى "أننا نحن منفتحون على كلّ تعاون أيًّا تكن خلفيتكم السياسية والإيديولوجية، وحاضرون للتعاون على أساس شعاراتكم السياسية التي طرحتموها فيما يتعلّق في ​مكافحة الفساد​ وفي استنهاض الوضع ​الاقتصاد​ي".

ولفت رعد، إلى أن "هذا عنوان كبير وواسع ومداه طويل لإمكانية التفاهم من أجل تحقيق الإستقرار الإقتصادي والمالي والنقدي والإجتماعي في البلد".

وفي موضوع السيادة، أوضح: "نحن الذين نطرح عليكم برنامجنا تعالوا نقطع دابر الأجنبي عن أن تمتدّ يده لترسيم حدودنا البحرية والمائية، ومن أجل أن نقرّر نحن مستقبل التنقيب عن ​الغاز​ والنفط في مياهنا وفي برّنا أيضا"، وأردف: "تعالوا نبتدع نظامًا إقتصاديًا ماليًا لا نرهن به عملتنا الوطنية للعملات الأجنبية، ونفكر في كيفية تأمين المواد الضرورية والحاجات التي بحاجتها ناسنا في ظل هذه الأزمة، حتى نطوي حالة الضرورة ونفكّر في بناء إقتصادي منتج في هذا البلد".

ورأى النائب، أن "من يريد السيادة والتي تعني عدم الإرتهان للآخرين أيًّا يكن الآخرون، ليس فقط في الارض بل في العسكر والأمن والمال والاقتصاد والقرار الوطني وبكل هذه الأمور، والتحرر من الارتهانات للأجانب هو معنى السيادة".

وذكر أن "لدينا برنامجنا في هذا المجال، هل تمدّون أيديكم لتتعاونوا معنا من أجل أن نكرّس السيادة ومن أجل أن نثبت المعنى الحقيقي للسيادة؟"، وتابع: "دلّونا إذا كان هناك إحتلال في ​لبنان​ غير الإحتلال الإسرائيلي الآن لنقاتله معكم، كفى خداعًا وإيهامًا للناس، ​الإنتخابات​ انتهت كذلك الشعارات الإنتخابية، تعالوا الآن لنعمل من أجل مصلحة الناس والوطن".

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

خفض قيمة الليرة مُقابل الدولار اعتراف رسمي بالخسائر الماليّة... والخوف على الودائع أسبوع حاسم في ملف ترسيم الحدود البحريّة... و«القطف» بعد خمس سنوات أقلّه ؟ تأخير انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة سيُعقّد المشهد الإقتصادي والمالي