اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت مصادر متابعة للملف النفطي عن بوادر خلاف اميركي - فرنسي على الغاز اللبناني، وان المسؤولين الكبار في الدولة اللبنانية ووزراء النفط منذ الـ ٢٠١١ سمعوا من السفيرين الاميركي والفرنسي كلاما واضحا وشروطا متبادلة حول اسماء الشركات التي ستتولى التنقيب والحفر والاستخراج، كما وضع المسؤولون الاميركيون خلال المفاوضات «فيتو» على شركة «توتال» الفرنسية والعديد من الشركات الاوروبية من الاستثمار في الغاز ومنع اقتراب الشركات الروسية - الصينية من الشاطئ اللبناني. وهذا ما دفع «توتال» الى التوقف عن الحفر في البلوك ٩. حتى ان التعثر في الملف النووي الايراني مرده الى التشدد الاميركي الرافض لاعطاء «توتال» الفرنسية اية عقود بالتنقيب والحفر واستخراج الغاز من الآبار العميقة جدا في ايران، ولا يمكن العمل فيها الا بالمواصفات التي تملكها شركة «توتال» على ان يبدأ الحفر فور رفع العقوبات الدولية، وتحديدا الاميركية، التي لن ترفع في القريب العاجل.

رضوان الذيب - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:
https://addiyar.com/article/2013199

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!