اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شكر الرئيس نجيب ميقاتي بعد تكليفه بتشكيل الحكومة: كل من سماني والشكر أيضاً لمن لم يزكّني لأنهم جميعاً مارسوا دورهم بكل ديمقراطية.

وأضاف: هذا التكليف الجديد يحمّلني اليوم مسؤولية مضاعفة ولكن تبقى الثقة الملزمة للجميع من دون استثناء هي التعاون

وأكد ميقاتي أن: الوطن بحاجة اليوم إلى سواعدنا جميعا ولن تنفعنا حساباتنا ومصالحنا وانانياتنا اذا خسرنا الوطن

وتابع: على مدى الاشهر الماضية دخلنا باب الانقاذ من خلال التفاوض مع صندوق النقد الدولي ووقعّنا الاتفاق الاولي الذي يشكل خارطة طريق للحل والتعافي وهو قابل للتعديل والتحسين

وشدد على انه: علينا في أسرع وقت التعاون مع المجلس النيابي الكريم لاقرار المشاريع الاصلاحية المطلوبة قبل إستكمال التفاوض في المرحلة المقبلة لانجاز الاتفاق النهائي مع صندوق النقد وبدء مسيرة التعافي الكامل

وكرر ميقاتي القول بأنه: من دون الاتفاق مع صندوق النقد لن تكون فرص الانقاذ التي ننشدها متاحة

واردف أننا: في صدد استكمال الخطوات الاساسية لحل معضلة الكهرباء التي تستنزف الخزينة وطاقات الناس وندعو الجميع للانخراط في هذه الورشة بعيداً من الشروط والاعتبارات المسبقة

وأشار إلى أن: من هذا المكان بالذات أدعو جميع القوى السياسية الى لحظة مسؤولية تاريخية لحظة نتعاون فيها جميعا لاستكمال مسيرة الإنقاذ الفعلي باقصى سرعة.

كما ودعا الجميع "لملاقاتنا في هذه الورشة بكل ايجابية وروح بناءة لتتضافر كل جهودنا ولنبحث عن كل اسباب تعزيز الشراكة الوطنية وحماية الاستقرار الوطني".

وتوجه إلى اللبنانيين فائلاً: ثقتي كبيرة بكم أنتم الذين لم تقهركم شدّة ولم تهزمكم المحن والشدائد رغم كل ما مرّ على هذا الوطن

مضيفاً: بتعاوننا جميعا نصنع من الضعف قوة، معا عقدنا العزم على النهوض لأننا مؤمنون بأن لا خلاص لوطننا إلا بتكاتفنا وتآزرنا

وختم قائلاً: نظرة واحدة ولو سريعة الى بعض الايجابيات في هذه الايام مع بدء فصل الصيف تكفي لإعادة الأمل بأن لبنان لن يموت وهو سيتغلب على محنه.

الأكثر قراءة

فترة تمرير الوقت بدأت بمسرحيّة «تأليف الحكومة» مع برنامج «قهر معيشي» «الكنافة» مُحفز في التأليف... واللبناني يُعاني الأمرّين لسدّ حاجاته اليوميّة إجتماع لوزراء الخارجيّة العرب في بيروت مع غياب سعودي وازن