اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أمرَ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الاثنين، بمواصلة العملية العسكرية في شرق أوكرانيا، بعد سيطرة قواته على كامل مقاطعة لوغانسك في إقليم دونباس (شرقي أوكرانيا)، فيما بدأت في سويسرا أعمال مؤتمر يبحث إعمار أوكرانيا.

وخلال لقاء مع وزير دفاعه سيرغي شويغو، قال بوتين إن القوات الروسية يجب أن تنفذ مهمتها وفقا للخطط التي تمت الموافقة عليها، مضيفا أن الوحدات التي شاركت في عمليات لوغانسك يمكن أن ترتاح بينما تواصل الوحدات الأخرى عملياتها.

وتابع أن اثنين من جنرالاته هما ألكسندر لابين وأسد الله أباتشيف، سيمنحان لقب «بطل روسيا» لدورهما في المعارك في أوكرانيا.

وقال الرئيس الروسي إن الجنرالين رفعا مباشرة إليه «تقريرا حول مجرى تنفيذ مهامهما واقتراحاتهما للمرحلة المقبلة من العمليات الهجومية».

من جهته، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن عمل القوات الروسية حاليا يركز على نزع الألغام من ليسيتشانسك وتقديم المساعدات للمواطنين، وفق تعبيره.

وكانت مدينة ليسيتشانسك آخر مدينة تسيطر عليها القوات الأوكرانية في مقاطعة لوغانسك التي تشكل مع مقاطعة دونيتسك إقليم دونباس.

وفي حين أقرّ الجيش الأوكراني بدخول القوات الروسية إلى مدينة ليسيتشانسك، تعهّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي باستعادتها.

و قال حاكم منطقة لوغانسك الأوكراني إنها خسارة مؤلمة ولكنها ليست انتكاسة خطيرة، مؤكدا أن تركيز روسيا سينتقل الآن إلى منطقة دونيتسك.

قصف عنيف

ويبدو أن الجيش الروسي يركز جهوده الآن على مدينتي سلوفيانسك وكراماتورسك الرئيسيتين اللتين تتعرضان لقصف دون هوادة منذ الأحد، وكلتاهما تقع ضمن مقاطعة دونيتسك.

ودعت السلطات الأوكرانية السكان إلى المغادرة، إذ بات خط المواجهة على بعد كيلومترات قليلة من سلوفيانسك.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية تدمير كتيبتين أوكرانيتين من نحو 200 عسكري في مدينة خاركيف (شرق)، باستخدام صواريخ عالية الدقة.

كما أعلن الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف عن إسقاط مقاتلة أوكرانية من طراز «سوخوي 25» في اشتباك جوي مع مقاتلة روسية، إلى جانب تدمير لواء مظليين أوكرانيين في مقاطعة دونيتسك.

من جهته، أعلن الجيش الأوكراني أن القوات الروسية بدأت تنفيذ هجوم مضاد لاستعادة مناطق تمت السيطرة عليها مؤخرا من الجنود الأوكرانيين في ضواحي خيرسون جنوبي البلاد، من بينها إيفانفكا وبوتيمكينا، دون إحراز تقدم يذكر.

كما قال المتحدث باسم حرس الحدود الأوكراني أندريه ديماشينكو إن تقوية الجبهة مع بيلاروسيا أولوية بالنسبة لبلاده، في ظل تعرّضها للقصف من جانب حدود بيلاروسيا.

إعمار أوكرانيا

سياسيا، ينعقد مؤتمر لوغانو -الذي كان في الأصل مقررا قبل الحرب الروسية غداً الاثنين والثلاثاء، في محاولة لرسم معالم إعمار أوكرانيا مستقبلا.

ووصل رئيس الوزراء الأوكراني دنيس شميهال ورئيس البرلمان رسلان ستيفانشوك إلى مدينة لوغانو السويسرية، وسيلتقيان خصوصا رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين؛ لإرساء أسس «خطة مارشال» لأوكرانيا، مع أن نهاية الحرب لا تلوح في الأفق، والتقديرات تتراوح بين عشرات ومئات مليارات الدولارات.

وفي كلمة وجهها للمؤتمر، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن «روسيا تدمّر منهجيا البنى التحتية لبلادنا.. وإعادة إعمار أوكرانيا ستشكل مساهمة أساسية للسلام العالمي».

وأضاف زيلينسكي أن بلاده تواجه تحديات اقتصادية واجتماعية كبيرة، مطالبا بتوفير مساعدات طبية لشعبه.

من جانبها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية إن أوكرانيا يمكن أن تخرج من الحرب أكثر قوة وتطورا.

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور