اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشف اوساط قيادية بارزة في «التيار الوطني الحر» عن دخول «سعاة خير» للتهدئة ووقف السجالات الاعلامية بين الرئيس المكلف نجيب ميقاتي و«التيار».

وقالت ان الرئيس ميقاتي فتح «النار» السياسية على «التيار» من البوابة الحكومية والتعيينات، وفي محاولة لحرف الانظار عن التشكيلة الحكومية، والتي «هرّبها» ميقاتي في «عتمة ليل»، لم «تُقّرب صوب حدا» سوى «التيار» والحقائب المحسوبة عليه كالطاقة والاقتصاد.

وتؤكد الاوساط ان في اللقاء الثاني بعد التشكيلة، قدم الرئيس عون الى ميقاتي سلسلة ملاحظات بالحقائب بالاسماء، وطلب ان تكون المداورة، وان يكون هناك وحدة معايير في التسمية وتوزيع الحقائب بين الطوائف والمذاهب.

وتكشف ان الرئيس المكلف قد يزور بعبدا في الايام المقبلة، ويحمل معه تشكيلة جديدة ومعدلة بالاسماء والحقائب عسى وعل ان «تقطع» الامور على خير.

في المقابل تكتفي اوساط قريبة من الرئيس ميقاتي بالقول ان الامور الحكومية ايجابية، وان الرئيس ميقاتي سيزور بعبدا قريباً، ولا قطيعة مع الرئيس عون والمشاورات جارية لحل بعض التفاصيل الحكومية والمتعلقة بتشكيلة الاربعاء المقبل.

علي ضاحي - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2018376

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور