اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اعتبرت اوساط التيار الوطني الحر أن الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة نجيب ميقاتي " «زادها كتير»  فلا اسلوب تعامله مع الرئاسة الاولى لائق، ولا ادارته للدولة بالمستوى المطلوب، اضف الى كل ذلك استقوائه الدائم بالخارج لفرض معادلاته، وهو امر ما عاد يمكن ان يمر، فاقل الايمان ان يستتر من ابتلي بالمعاصي"، خاتمة بان "فريق السراي ما توقف يوما عن ضخ الاشاعات التي تطال الرئاسة وتسريب معلومات مغلوطة عن اسماء مطروحة للتعيين او عن خطوات هي من صلاحيات الرئاسية".

وأشارت مصادر سياسية متابعة الى ان "ما يجري على مناكفات وحرب كلامية امرا عاديا ومتوقعا بعد كلام رئيس الجمهورية في الاول من آب، وما تعتبره السراي من «عدم لياقة» في تعامل بعبدا معها متهمة «الصهر» بالوقوف وراء «تصرفات «الرئاسة الاولى بعدما فشل في تمرير المقايضة التي حاول فرضها ،عبر سلسلة تعيينات ملحة مقابل تسهيل الحكومة،علما ان ايا من الاطراف ليس خاسرا من توازنات «تصريف الاعمال» حيث يكفي وزير واحد «لخرب الدني»"، وختمت المصادر: "ما شفناهم عم يحكموا شفناهم عم يتقاسموا السلطة والحكم".

ميشال نصر - الديار

لقراءة المقال كاملا اضغط على الرابط التالي:

https://addiyar.com/article/2027741

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»