اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إنه "في محاولة لتهدئة الأزمة مع القاهرة، توجه رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" رونين بار، إلى مصر الأحد، حيث سيعقد لقاء مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل وعدد من المسؤولين المصريين، لبحث اتفاق وقف إطلاق النار في غزة والحفاظ على حالة الهدوء، ومحاولة تهدئة التوتر بين إسرائيل ومصر.

وكانت إذاعة الجيش "الاسرائيلي قد ذكرت أن "الأزمة بين تل أبيب والقاهرة بدأت قبل أكثر من شهرين، بعد أن أعلن الجيش "الإسرائيلي" أنه أسقط طائرة مسيرة مصرية تسللّت إلى "إسرائيل" عبر الحدود، مما تسبّب بغضب المصريين.

وبعد ذلك بشهر، أثار تقرير "إسرائيلي" آخر غضب القاهرة مرة أخرى. ‫ففي مصر لم يعجبهم النشر (الذي تأخر عقوداً) عن دفن الجنود المصريين من حرب 67 تحت موقف السيارات "كيبوتس ناحشون"، حيث تحدّث رئيس الوزراء الاسرائيلي يائير لابيد والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد النشر، ونقلت رسالة الاحتجاج من مصر إلى "إسرائيل" عبر أعلى المستويات.

وبعد أكثر من شهرين من الأزمة التي بلغت ذروتها في الأيام التي تلت عملية "بزوغ الفجر"، تبحث "إسرائيل" عن سبل لحلها، وهي تعتقد أن العثور على قبر الجنود المصريين واستعادة جثثهم سيساعد في حل الأزمة.

وفي الأسابيع الأخيرة تكثفّت الجهود لتحديد مكان القبر، على أمل أن يكون هذا هو مفتاح الحل.

وكالات

الأكثر قراءة

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟