اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت إذاعة الجيش "الاسرائيلي" أنه بعد نشر عاموس هارئيل في صحيفة "هآرتس" عن أزمة العلاقات بين مصر و"اسرائيل" يوم الجمعة الماضي، كشف أن الأزمة بين تل أبيب والقاهرة بدأت قبل أكثر من شهرين، بعد أن أعلن الجيش "الإسرائيلي" أنه أسقط طائرة مسيرة مصرية تسللّت إلى "إسرائيل" عبر الحدود، مما تسبّب بغضب المصريين.

ونقلت إذاعة الجيش عن مسؤولين أمنيين مطلعين على التفاصيل قولهم إن "هناك بالفعل توترات كبيرة بدأت بين الطرفين".

ودارت محادثات بين كبار المسؤولين في المنظومة الأمنية ونظرائهم المصريين في محاولة لتصحيح الأوضاع.

‏لكن بعد ذلك بشهر، أثار تقرير "إسرائيلي" آخر غضب القاهرة مرة أخرى.

‫ففي مصر لم يعجبهم النشر (الذي تأخر عقوداً) عن دفن الجنود المصريين من حرب 67 تحت موقف السيارات "كيبوتس ناحشون"، حيث تحدّث رئيس الوزراء "الاسرائيلي" يائير لابيد والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد النشر، ونقلت رسالة الاحتجاج من مصر إلى "إسرائيل" عبر أعلى المستويات.

وبعد أكثر من شهرين من الأزمة التي بلغت ذروتها في الأيام التي تلت عملية "بزوغ الفجر"، تبحث "إسرائيل" عن سبل لحلها، وهي تعتقد أن العثور على قبر الجنود المصريين واستعادة جثثهم سيساعد في حل الأزمة.

وفي الأسابيع الأخيرة تكثفّت الجهود لتحديد مكان القبر، على أمل أن يكون هذا هو مفتاح الحل.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»