اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

علّق زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، في بيان الثلاثاء، على تطورات الأحداث في العراق خاصة بعد اقتحام أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للمنطقة الخضراء في بغداد، قائلا إن القوة لا يمكنها فرض واقع سياسي لا يقبله الآخرون، مؤكدا أن من يشعل الحرب لا يستطيع إيقافها أو تحديد مساراتها كما أنه لن يجني ثمارها.

وأشار إلى وجود عوامل داخلية وخارجية هي التي تحرك المشهد الدموي في العراق، مضيفا أن جميع الأطراف تعهدت بحماية النظام السياسي والالتزام بالدستور وهو ما يفرض علينا إدانة أي مخالفة أيا كان مرتكبها.

وأكد المالكي على ضرورة احترام مؤسسات الدولة وتجريم الاعتداء عليها لأن ذلك يعني الاعتداء على الديمقراطية، مضيفا: "يكفي 19 عاما من العنف بين الأطراف المختلفة. لم يجن العراقيون من ذلك سوى المعاناة وضياع فرصهم في تحقيق التقدم. يجب على الشعب أن ينتقد الممارسات الخاطئة وفقا للدستور".

وشدّد على إنه يجب الابتعاد عن العنف وخرق النظام العام وأنه على الجميع أن يحترم صوت الشعب الذي يمثله البرلمان سواء كان في السلطة أو المعارضة.

ولفت المالكي إلى أن الحشد الشعبي قدم تضحيات كثيرة لحماية العراق من الإرهاب ودعم القوات المسلحة التي مارست أقصى درجات ضبط النفس في مواجهة الأحداث الأخيرة.

سبوتنيك

الأكثر قراءة

Plan B : حارة حريك تفاجئ باسيل وتبلّغه : لا بين فرنجية والمملكة تواصل غير مُعلن... خوري زار بري : مُستعدّ لتحمّل المسؤوليّة!