اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رأت اوساط واسعة الإطلاع في 8 آذار، انه حتى الساعة لن تؤدي اللقاءات «الخجولة» والمبادرات القليلة التي اطلقت وستطلق، الى حل «لغز» اسم الرئيس الجديد، خصوصاً ان تركيبة المجلس النيابي الحالية لا تسمح بتوفير اكثرية موصوفة لأي مرشح رئاسي، الا اذا اتفق مثلاُ "المردة" و"التيار الوطني الحر" و"حزب الله "و"حركة امل" ونواب 8 آذار السنّة على اسم مرشح من صفوفه، وان يوافق مثلاُ جبران باسيل على ترشيح سليمان فرنجية او العكس. في حين تبقى كلمة تكتل النائب السابق وليد جنبلاط والنواب "المستقلين" و"التغييريين"، الكفة المرجحة في حال اتفقت كل مكونات 8 آذار و"الثنائي الشيعي" وحليفهما المسيحيين على اسم واحد.

وأشارت الاوساط إلى ان مبادرة النواب «التغييريين» امس «مثالية»، وتتضمن «سلة شروط» على المرشح الرئاسي ومواصفات قد تكون «تعجيزية»، وغير موجودة في المرشح الذي يؤمل ان يشكل اجماع عليه، وتشير الى انها لا تعتقد بأن هذه المبادرة ستفضي الى نتيجة، بسبب الشرذمة الموجودة في البلد عموماً وعند المسيحيين خصوصاً، وكذلك اتساع الهوة بين نواب المعارضة («القوات» و»الكتائب») و»التغييريين» و»المستقلين»، وعدم اتفاقهم على اسم مرشح وحتى على المبادرة الرئاسية بكامل بنودها.

علي ضاحي - الديار 

لقراءة المقال كاملاص إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/2035404

الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية