اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كان لموقع الديار حديث مع الرسامة لبنى عبدلله، التي قالت إن "الرسم بالنسبة إليّ هو محور حياتي، وكل ما أشعر به أترجمه الى لوحة. للأسف ليس هناك اهتمامٌ كافٍ لهذا النوع من الفن على الرغم من أنني أعتقد أنه من أكثر الفنون الراقية، ومن أجمل الطرائق للتعبير عن كل ما بداخلنا".

وعن المحتوى التي تقوم بنشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قالت لبنى إنني "أتعامل مع منصة انستغرام بطريقة جدية، وكل ما أقوم بمشاركته مع المتابعين نابع من إحساسي".

وروت تفاصيل تعاونها مع "Lebanon of Tomorrow" بعد حادثة تفجير مرفأ بيروت، قائلة إن "في نهار وقوع الانفجار كنت أنا في جهة وأولادي في جهة أخرى، أذكر تماما هذه اللحظة المرعبة التي انفصلت بها عنهم وكيف حاولت بكل الطرائق أن أتواصل معهم لأتأكد أنهم بخير. هذا اليوم خلق في داخلي إحساسًا لا يوصف، وقمت بترجمة كل ما شعرت به الى أكثر من لوحة ونظمت معرضا وقدمت الأرباح الى "Lebanon of Tomorrow".

واعتبرت لبنى أن الوجع الكبير والفرح الشديد يولدان الفن، فالفن يأتي من وحي الشعور، لا أستطيع أن أرسم أي شيء من دون الشعور به."

ولفتت الى أن "يُقال لي من العديد أن اللوحات التي أرسمها مستوحاة من شعور حزن، نعم قد أكون بالفعل حزينة ، فأنا أرسم حالات عدة كلّ متلقّ...يشعر بما يراه بطريقة مختلفة عن أخرى".

وعن تركيزها على اللون الأزرق بمعظم لوحاتها، قالت إن "الأزرق لوني المفضّل لذا ألجأ الى استخدامه كثيرا، وهو من الألوان التي تعبّر عن حالات الحزن".

وأسفت لبنى لأن "ليس هناك اهتمام كافٍ على مواقع التواصل الاجتماعي لفن الرسم، فمعظم المشتركين عبر هذه المنصات يتبعون الtrends والـ influencers، أنا لست ضدهم ولكن مجتمعنا أصبح سطحيًّا جدا ولا يطّلع على الفنون الراقية مثلما يجب".

وختمت بالقول: "أتمنى أن يلجأ الbloggers الى نشر محتويات فنية تثقيفية أكثر وأن يأخذ فن الرسم حقه مثلما يجب".




الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله