اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اختار الاتحاد الدولي لكرة القدم المكسيك لإقامة كاس العالم على أرضها بدلا من الأرجنتين وذلك خلال الاجتماع الذي عقد في العاصمة اليابانية طوكيو على هامش دورة الألعاب الأولمبية 1964.

وجاء هذا الاختيار لسببين هامين أولهما سياسي والثاني اقتصادي، اذ ان الأرجنتين كانت تعاني من اضطرابات سياسية واقتصادية في آن، وفي عام 1968 عقد اجتماع في مدينة الدار البيضاء المغربية لتقسيم الدول المتأهلة وفق ترتيب قاري جديد، وكانت المغرب أول دولة عربية تصل إلى النهائيات عبر التصفيات الحديثة إذ وصلت إلى الدور الحاسم أمام تونس وتعادلا في المباراة الفاصلة وتم اللجوء إلى قطعة معدنية لتحديد المتأهل فكان من نصيب المغرب.

كما ارتفع عدد الدول المشاركة في التصفيات إلى 71 دولة، وشهدت التصفيات اندلاع حرب بين دولتين هنا السلفادور وهندوراس بسبب تعادلهما ذهابا وإيابا قبل أن تفوز السلفادور في المباراة الفاصلة 3-2 وتندلع حرب استعملت فيها الطائرات الحربية ولكن هذه الحرب لم تمنع السلفادور من بلوغ النهائيات.

وقسمت المنتخبات المتأهلة إلى أربع مجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: المكسيك والاتحاد السوفياتي وبلجيكا والسلفادور.

المجموعة الثانية: إيطاليا والأوروغواي والسويد والكيان الإسرائيلي.

المجموعة الثالثة: البرازيل وإنكلترا ووتشيكوسلوفاكيا ورومانيا.

المجموعة الرابعة: البيرو والمغرب وألمانيا الاتحادية وبلغاريا.

أقيمت البطولة ما بين 31 ايار/مايو و21 حزيران/يونيو 1970 واعتبرت من أجمل البطولات بل من النسخ المثالية لأنها لم تشهد أي حالة طرد، أما السلبية الوحيدة التي تم تسجيلها فهي ارتفاع الملاعب عن سطح البحر 2200 متر مما أثر على تكييف اللاعبين مع العوامل المناخية.

وشهدت نسخة المكسيك إحراز البرازيل اللقب الثالث لها وبالتالي أصبح من حقها الاحتفاظ بكأس العلم إلى الأبد، وغابت المفاجآت عن مباريات الدور الأول باستثناء مباراة المغرب وألمانيا التي كادت تنتهي بفوز عربي حين تقدم المغاربة بهدف لكن الألمان حسموا النتيجة لمصلحتهم 2-1.

وفي الدور نصف النهائي أقيمت مباراة بين إيطاليا وألمانيا واعتبرت من الأمتع عبر تاريخ كؤوس العالم انتهت لمصلحة الطليان 4-3 بعد عرض مثير من الطرفين، وفي المباراة الثانية تغلبت البرازيل على الأوروغواي 3-1 لتضرب موعدا مع إيطاليا في النهائي على ملعب "أزيتك" الشهير في العاصمة مكسيكو.

كانت المباراة النهائية من أجمل المباريات التي شهدتها البطولة وقدم خلالها المنتخب البرازيلي عرضا كرويا ممتعا وانتهت بنتيجة عريضة لأبناء السامبا 4-1 سجلها بيليه وجيرسون وجيرزينيو وكارلوس ألبرتو بينما سجل لإيطاليا بونينسينيا.

أرقام ولقطات

توج الألماني غيرد مولر هدافا للبطولة برصيد 10 أهداف.

شهدت نسخة المكسيك اعتزال بعض النجوم الكبار أمثال البرازيلي بيليه والألماني أوفي زيلر والإيطالي ماتزولا.

قاد المباراة النهائية الحكم الألناني الشرقي رودي غلوكنر.

تم اختيار البيروفي تيوفيليو كوبياس أفضل لاعب شاب في البطولة.

شهدت المسابقة تسجيل 92 هدفا بمعدل 2.97 هدفا في المباراة الواحدة.



الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

إجراءات البنوك لا تردع المقتحمين.. ساعات حاسمة بملف الترسيم والأجواء الإيجابيّة مُسيطرة ولكن.. ميقاتي يشكو عراقيل كثيرة بملف الحكومة.. وحزب الله يتدخل للحلحلة