اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


كرت امس سبحة اقتحام المصارف من قبل "مودعين" بغية الحصول على اموالهم المسروقة والمحتجزة من دون وجه حق، حيث بدات عمليات الدخول الى المصارف منذ الصباح الباكر والبداية كانت من أحد المودعين ويدعى م.ق، برفقة ابنه حيث قام بالدخول إلى فرع بنك "بيبلوس" في الغازية، وسكب مادة البنزين، وهدّد بحرق الفرع في حال لم يحصل على وديعته. وقد سادت حال من الهرج والمرج داخل الفرع، وسط احتجاز موظفين وزبائن داخله.

وقد تمكن من الحصول على مبلغ 19200 دولار من وديعته وتسليمه لشخص كان ينتظره خارج المصرف، قبل ان يتوارى عن الأنظار. ولاحقا سلم نفسه مع ابنه الى القوى الأمنية.

طريق الجديدة

اما ظهرا، فاقتحم احد المودعين فرع بنك "لبنان والمهجر" في منطقة الطريق الجديدة - الملعب البلدي، مطالبا بوديعته.

كما اشارت المعلومات الى ان المودع عبد صوبرا الذي اقتحم بنك لبنان والمهجر رافضًا عرضًا يقضي بإعطائه 40 الف دولار على اساس سعر صرف 12000 ليرة.

وكان قد قال لـ "العربية": أنا صاحب حق ولن أخرج قبل الحصول على وديعتي التي لا تتعدى 300 ألف دولار والبنك يرفض إعطائي شيئا".

وتابع من إحدى نوافذ المصرف: "رأيت الأموال أمامي ولم أصادرها بالقوة لكن المصرف استحضر مسلّحين اثنين لمواجهتي بالرغم من أنّي لست مُسلّحاً".

الرملة البيضا

أما المودع الذي دخل "بنك لبنان والخليج" في الرملة البيضاء فطالب بـ 50 ألف دولار وبحوزته بندقية صيد والتفاوض جارٍ معه ويدعى جواد سليم. وبحسب شقيقه فان سليم طلب الحصول على ٣٥ الف دولار من أصل ٥٠ الف دولار قيمة وديعته، ولقد عرضت الإدارة اعطاءه مبلغ ١٥ الف دولار.

الكفاءات

أما المودع الذي دخل بنك اللبناني الفرنسي في الكفاءات محمد اسماعيل الموسوي فقال "حصلت على 20 الف دولار بـ 5 دقائق حاملا مسدسا مزيفا تركته أمام المصرف وأنا مستعد لتسليم نفسي ولكن على القضاء ان يفكّ اضرابه".

كما افيد امس عن اقتحامات لمصارف في عدد من المناطق. 

الأكثر قراءة

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟