اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت دراسة أن الأطفال الذي يتعرض أباؤهم للتدخين هم أكثر عرضة للإصابة بالربو مع مرور الزمن. وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال الذين يقوم أباؤهم بالتدخين قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض الرئة الشائعة، وتقدم النتائج التي نشرت في المجلة الأوروبية للجهاز التنفسي، دليلا آخر على احتمال وجود «تأثير عبر الأجيال»، حيث يمكن للتدخين أن يضر بصحة الأشخاص الذين ولدوا بعد جيلين.

قال جياتشنغ ليو، من جامعة ملبورن، أحد المؤلفين المشاركين: «وجدنا أن خطر الإصابة بالربو غير التحسسي عند الأطفال يزداد بنسبة 59٪ إذا تعرض آباؤهم للتدخين السلبي في مرحلة الطفولة، مقارنة بالأطفال الذين لم يتعرض آباؤهم للتدخين». أضاف ليو: «كان الخطر أعلى ، بنسبة 72٪ ، إذا تعرض الآباء للتدخين السلبي ومارسوا التدخين أنفسهم».

قال الدكتور دينه بوي، مؤلف مشارك آخر: «تُظهر نتائجنا كيف يمكن أن يكون للضرر الناجم عن التدخين تأثير ليس فقط على المدخنين، ولكن أيضا على أطفالهم وأحفادهم».أضاف أنه بالنظر إلى استنتاجاتهم، يجب على الرجال محاولة تجنب التدخين إذا كان ذلك ممكنا لتقليل مخاطر التأثير على صحة أبنائهم أو نسلهم.

وقال بوي: «إن التغيرات اللاجينية الناتجة عن التدخين، تعديلات في الجينات التي لا يتغير فيها تسلسل الحمض النووي لشخص ما، كانت السبب الأكثر ترجيحا لزيادة خطر الإصابة بالربو لدى الأطفال الذين استنشق آباؤهم الدخان السلبي في شبابهم».

من جهته، قال جون فوستر، مدير السياسة الصحية في Asthma + Lung UK: «هذا البحث صادم حقا، حيث يُظهر أن الآثار السلبية للتدخين يمكن أن تستمر لأجيال، إن حقيقة أن الأطفال الذين يولدون اليوم معرضون بنسبة 59٪ لخطر الإصابة بالربو إذا تعرض والدهم للتدخين السلبي عندما كان طفلا، تظهر التأثير الهائل للتدخين على صحة الآخرين».

هذا وتستند النتائج إلى تحليل الباحثين للبيانات التفصيلية حول صحة 1689 زوجا من الآباء وذريتهم التي تم جمعها كجزء من دراسة الصحة الطولية الطويلة الأمد في تسمانيا في أستراليا.

تقول الورقة البحثية: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أنه عندما يتعرض الأولاد بشكل سلبي لدخان تبغ آبائهم قبل سن 15 عاما، فإن ذريتهم تزيد من خطر إصابتهم بالربو غير التحسسي عند الأطفال، ولكن ليس الربو التحسسي».

وقال البروفيسور جوناثان جريج، رئيس لجنة مكافحة التبغ التابعة للجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي :»هذه الدراسة أضافت دليلا على مخاطر التدخين بين الأجيال، إن الأطفال بحاجة إلى المزيد من الحماية من الضرر من قبل الوزراء الذين ينبغي عليهم اتخاذ إجراءات صارمة أخرى للحد من التدخين»، ودعا إلى «زيادة خدمات الإقلاع عن التدخين وعرض المساعدة على الإقلاع عن التدخين».

هذا ويمكن أن تحدث التغيرات اللاجينية بسبب التعرض البيئي مثل التدخين، وقد تكون موروثة للأجيال القادمة، على وجه التحديد عندما يتعرض الصبي لدخان التبغ، فقد يتسبب ذلك في حدوث تغيرات جينية في الخلايا الجرثومية، هذه هي الخلايا التي تستمر في إنتاج الحيوانات المنوية. 

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد