اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت دراسة جديدة أن تناول الطعام بعد الساعة 9 مساء يمكن أن يكون له تأثيرات كارثية على صحة الإنسان. وأشارت الدراسة إلى أن الأشخاص، الذين يأكلون بشكل روتيني بعد الساعة 9 مساء ولا يتركون فترة ساعتين بين الأكل والنوم هم أكثر عرضة بنسبة 25 في المائة للإصابة بالسرطان من سواهم.

ووجد خبراء من معهد برشلونة للصحة العالمية أن هذا يرجع إلى أن عملية التمثيل الغذائي تبدأ في التباطؤ في المساء، لكن الأكل سيجعله يسرع مرة أخرى، وسيكون لهذا تأثير على الساعة البيولوجية للجسم، والمعروف باسم إيقاعك اليومي، والذي يُعتقد أنه يزيد من تطوير سرطان البروستات والثدي.

وقد اقترحت الدراسات السابقة أن تناول الطعام خارج المزامنة مع إيقاع الساعة البيولوجية يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب ومرض السكري وزيادة الوزن.

نظر الباحثون الإسبان إلى النظام الغذائي وأنماط الحياة لـ 621 مريضا مصابين بسرطان البروستات، و 12205 أشخاص مصابين بسرطان الثدي و 2193 شخصا، لم يعانوا من السرطان. وجدوا أن أولئك الذين ذهبوا للنوم بعد ساعتين أو أكثر بعد تناول العشاء قللوا من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 20 في المائة.

وتنظر معظم الأبحاث في النظام الغذائي والسرطان في كيفية زيادة الأطعمة أو تقلل من فرصك في تطوير المرض المميت، ووجد الخبراء في الآونة الأخيرة أن تناول الكربوهيدرات الشائعة، مثل الخبز، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20 في المائة، وفي الوقت نفسه كشفت الدراسات أن زيت الزيتون الشهير يساهم في خفض خطر الإصابة بالسرطان.

وأشارت الدراسة بأن الأشخاص الذين يتناولون أكثر من نصف ملعقة كبيرة من زيت الزيتون في اليوم كان لديهم خطر أقل بنسبة 17 في المائة للموت من المرض.

وقال قائد الدراسة البروفيسور مانوليس كوجيفيناس: «إذا تم تأكيد هذه النتائج، فسيكون لها آثار عميقة على توصيات توقيت الوجبة الرئيسية الأخيرة، ويمكن أن يكون التأثير مهما بشكل خاص في الثقافات كما في جنوب أوروبا حيث يتأخر الناس.»

وقالت المشاركة في الدراسة، دورا روماجويرا: «يبدو أن كل شيء يشير إلى أن توقيت النوم يؤثر على قدرتنا على استقلاب الطعام».

ويعتقد بعض الخبراء أنه من خلال محاذاة طعامك مع إيقاع الساعة البيولوجية، يمكنك المساعدة في زيادة فقدان الوزن والطاقة والصحة العامة. ويشير الخبراء إلى أنه يجب عليك تناول الطعام فقط قبل أن تغيب الشمس، وذلك لأن بعض العلماء يعتقدون أن الشمس تضبط إيقاعنا اليومي، ويتوقع إيقاعنا أن نأكل خلال اليوم الذي تتألق فيه الشمس (لأنه لفترات طويلة في التاريخ لم يكن لدينا أيضا كهرباء ومصابيح كهربائية) وكان الصوم سائدا أثناء الليل.

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله